نووي إيران

ماكرون: يجب مراعاة مصالح أصدقائنا خلال "مفاوضات النووي"

الرئيس الفرنسي قال خلال استقباله يائير لابيد إنه "لا يوجد بديل" للحوار السياسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين لتهدئة التوتر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، إن المفاوضات بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين القوى العالمية وإيران يجب أن تنجح مع مراعاة مصالح الشركاء في المنطقة.

وأضاف ماكرون للصحافيين، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، الذي يزور باريس: "علينا الدفاع عن هذا الاتفاق ومراعاة مصالح أصدقائنا في المنطقة، وفي مقدمتهم إسرائيل".

من المفاوضات بين الأوروبيين والإيرانيين في الدوحة الشهر الماضي
من المفاوضات بين الأوروبيين والإيرانيين في الدوحة الشهر الماضي

وأعرب ماكرون عن أسفه لمواصلة طهران "رفض" إبرام التفاهم المطروح لإعادة إحياء الاتفاق حول برنامجها النووي، وتعهّد بمواصلة "كافة الجهود" لإقناعها بالتصرف بـ"عقلانية".

وقال: "إيران ما زالت ترفض اغتنام الفرصة المتاحة لها للتوصل إلى اتفاق جيد.. سنواصل التنسيق مع شركائنا لبذل كافة الجهود اللازمة لإقناع إيران بالتصرف بعقلانية".

من جهته، قال لابيد إن دعوة ماكرون في عام 2018 بشأن إبرام "اتفاق نووي جديد" مع إيران لا تزال سارية حتى اليوم. وأضاف لابيد "لقد كنت على حق في ذلك الوقت، وأنت الآن على حق أكثر".

ماكرون يستقبل لابيد اليوم في قصر الاليزيه
ماكرون يستقبل لابيد اليوم في قصر الاليزيه

وفي سياق آخر، قال ماكرون إنه "لا يوجد بديل" للحوار السياسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين لتهدئة التوتر. وأضاف قبل الاجتماع مع لابيد، أن "شعب إسرائيل محظوظ" بوجود لابيد رئيساً جديداً للوزراء.

في سياق آخر، دعا ماكرون إلى "تجنب أي عمل" من شأنه أن يهدد العملية الجارية بين لبنان وإسرائيل بشأن قضية الغاز الشائكة. وقال: "أود أن أتحدث عن المفاوضات حول الحدود البحرية مع إسرائيل. للبلدين مصلحة في التوصل إلى اتفاق يسمح باستغلال الطاقة لصالح الشعبين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة