.
.
.
.
نووي إيران

روبرت مالي: فرصة إحياء الاتفاق النووي تتضاءل يوما بعد يوم

أكد أن طهران باتت تقترب من المعدات اللازمة لصنع قنبلة نووية، وأن الجهود الأميركية تتمثل في منع حصولها على السلاح النووي

نشر في: آخر تحديث:

قال الممثل الأميركي الخاص بشؤون إيران، روبرت مالي، في مقابلة مع قناة "سي إن إن" CNN إن فرصة إحياء الاتفاق النووي تتضاءل يوما بعد يوم.

مالي أكد أن طهران باتت تقترب من المعدات اللازمة لصنع قنبلة نووية، وأن الجهود الأميركية تتمثل في منع حصولها على السلاح النووي.

وخلص الممثل الأميركي الخاص بشؤون إيران إلى القول إن على طهران الاختيار بين إحياء الاتفاق النووي، أو البقاء مع روسيا التي أصبحت الآن منعزلة دولياً، على حد وصفه.

ومنذ أيام، قال محمد جواد لاريجاني، وهو دبلوماسي إيراني سابق ومساعد سابق للسلطة القضائية في الشؤون الدولية، إنه "إذا قررت إيران صنع سلاح نووي، فلا أحد يستطيع إيقافها".

وأضاف لاريجاني، الذي كان يتحدث في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الإيراني، مساء الأحد، في إشارة إلى زيارة رئيس الولايات المتحدة لإسرائيل وتركيز البلدين على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية. وأضاف: "بحسب مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لا يجوز لإيران أن تتابع إنتاج أسلحة نووية وأسلحة دمار شامل، ولكن إذا أردنا أن نفعل ذلك، فلا أحد يستطيع إيقافنا".

يذكر أن فتوى المرشد التي يستند إليها لاريجاني والكثير من المسؤولين الإيرانيين بخصوص منع إنتاج السلاح النووي تدرج تحت عنوان الأحكام الثانوية في الفقه الشيعي، ويجوز للمرشد أو أي مرجع يصدر فتوى تناقض الأولى.

وأضاف هذا الدبلوماسي الإيراني السابق أن "القوة النووية الإيرانية لا يمكن تدميرها بواسطة القصف".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة