بعد تحذير أميركي.. ألبانيا تمنع عقد مؤتمر للمعارضة الإيرانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أجلت الحكومة الألبانية مؤتمر إيران الحرة الذي كان من المقرر عقده يومي 23 و 24 يوليو/تموز في العاصمة، حتى إشعار آخر لأسباب أمنية، حذرت منها السفارة الأميركية في ألبانيا أعضاء من الكونغرس الأميركي وبعض الوزراء السابقين الذين وصلوا العاصمة تيرانا من وجود تهديد محتمل، يستهدف المؤتمر السنوي للمعارضة الإيرانية.

وأصدرت السفارة الأميركية في تيرانا بيانا وضحت فيه معلومات مؤكدة حول نية عناصر من الحرس الثوري الإيراني باستهداف القمة العالمية لإيران الحرة المقرر عقدها في تيرانا بالقرب من مدينة دوريس في ألبانيا.

كما طالب البيان مواطني الولايات المتحدة على تجنب المشاركة في هذا الحدث، ومتابعة وسائل الإعلام المحلية، والحذر من محيط وجودهم والبقاء بعيداً عن الأنظار.

ولم يحدد البيان الأميركي طبيعة تلك المخاطر. ولم يصدر أي تعليق من السلطات الألبانية.

فيما سارعت منظمة "مجاهدي خلق" أمس الجمعة ليلا بتأكيد تأجيل مؤتمرها السنوي حتى إشعار آخر، بسبب "تهديدات إرهابية"، إثر توصيات من الحكومة الألبانية.

مريم رجوي - زعيمة مجاهدي خلق
مريم رجوي - زعيمة مجاهدي خلق

عمليات تجسس

إلى ذلك، قامت هيئة مكافحة الفساد والجريمة المنظمة في ألبانيا الأسبوع الماضي باقتحام منازل أعضاء منظمة مجاهدي خلق السابقين والمقيمين في ألبانيا للاشتباه في قيامهم بعمليات تجسس لصالح إيران بعد ورود أنباء عن قيامهم بعمليات تجسس لصالح النظام الإيراني.

وجاء تفتيش منازل الأعضاء السابقين بعد اعتقال المواطن الإيراني بيان بولاغراد خلال قيامه بتصوير قاعدة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في منطقة مانزا في ضواحي العاصمة تيرانا.

اغتيال الرجل الثاني في منظمة خلق

ونشرت وسائل الإعلام الألبانية أخبارا عن تفاصيل ملف التحقيقات التي جرت في حق هذه الخلية الإرهابية والتي تشير إلى أنها كانت تخطط لاغتيال الرجل الثاني في منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا وهو المواطن الإيراني مهدي إبريز شمسي والمعروف باسم باهمان طهراني.

ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها "العربية.نت"، فإن هذه الخلية كانت تخطط منذ أربع سنوات لشن هجوم على قاعدة منظمة مجاهدي خلق في ألبانيا، وكانت تضم عناصر وكالة الاستخبارات الإيرانية وأعضاء منظمة مجاهدي خلق السابقين الذين زودوا الجهات الأمنية الإيرانية بمعلومات.

كما أشارت المعلومات الواردة إلى أن عناصر هذه الخلية الإرهابية تبادلوا الرسائل الإلكترونية من أجل التخطيط وتنفيذ الهجوم على أعضاء منظمة مجاهدي خلق.

محامي ترمب رودي جولياني في مؤتمر إيران الحرة عام 2019
محامي ترمب رودي جولياني في مؤتمر إيران الحرة عام 2019

شخصيات أميركية تشارك في المؤتمر

وكانت شخصيات أميركية وأوروبية معروفة وصلت تيرانا للمشاركة في المؤتمر فيما زار مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي السابق معسكر «أشرف 3» على بُعد 30 كيلومتراً غرب العاصمة الألبانية، المقر الأساسي لمنظمة "مجاهدي خلق" والذي يضم 3000 من أعضاء المنظمة في مايو (أيار) الماضي، كما زار وزير الخارجية السابق، مايك بومبيو، المعسكر، والتقى هناك زعيمة المعارضة الإيرانية، مريم رجوي.

وكانت إيران فرضت عقوبات الأسبوع الماضي على 61 أميركياً، منهم مايك بومبيو، لدعمهم منظمة مجاهدي خلق، المعارضة في المنفى ومن بين المسؤولين الأميركيين محامي الرئيس السابق دونالد ترمب رودي جولياني، ومستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض جون بولتون، اللذان سجلا حضوراً فعالاً في مؤتمرات سنوية سابقة للمنظمة.

أميركا تعهدت بحماية مواطنيها

إلى ذلك، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، السبت الماضي "الولايات المتحدة ستحمي مواطنيها وتدافع عنهم".

كما أضاف المتحدث "نحن متّحدون في تصميمنا على مواجهة التهديدات والاستفزازات وسنعمل مع حلفائنا وشركائنا لردع أي هجمات تنفذها إيران والرد عليها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة