الأمن الإيراني يتوعد المحتجين مجددا: سنتصدى لهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

مع تواصل الاحتجاجات في إيران في مناطق متفرقة من البلاد، لاسيما ليلاً، منذ منتصف الشهر الماضي، توعدت مجدداً السلطات الأمنية المتظاهرين بالتصدي لهم.

فقد اعتبر نائب قائد قوى الأمن الداخلي الإيراني قاسم رضائي، في تصريحات اليوم الأربعاء أنه لا مكان للاحتجاج الذي يؤدي إلى "الفوضى والاضطراب وانعدام الأمن" وفق تعبيره.

"لن نتسامح أبداً"

كما شدد على أن القوى الأمنية لن تتسامح أبداً مع المتظاهرين الذين يسعون وراء مثل هذه الأهداف."

وأكد أن أفعال "مثيري الشغب" في إشارة إلى المتظاهرين لن تمر دون رد.

أتت تلك التصريحات بعدما أكدت متحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء أن السلطات الإيرانية تستخدم العنف ضد المحتجين، داعية إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين "تعسفاً".

عناصر من شرطة مكافحة الشغب الإيرانية في طهران - رويترز
عناصر من شرطة مكافحة الشغب الإيرانية في طهران - رويترز

23 طفلاً على الأقل قتلوا

بدورها، شددت لجنة حقوق الطفل الأممية على وجوب أن تخضع كافة "الانتهاكات الخطيرة لحقوق الأطفال في إيران لتحقيق معمق من قبل سلطات مختصة مستقلة ومحايدة". وذكرت أن 23 طفلاً على الأقل قتلوا على يد قوات الأمن الإيرانية، وأصيب المئات بجروح أو اعتقلوا أو تعرضوا للتعذيب في التظاهرات السلمية الأخيرة التي عمت البلاد.

يذكر أنه منذ وفاة أميني في 16 سبتمبر (2022) بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق، ومن ثم نقلها إلى أحد المستشفيات في طهران، والتظاهرات لم تهدأ في إيران.

فقد أشعلت وفاتها منذ ذلك الحين نار الغضب حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القواعد الصارمة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية بشكل عام.

في حين عمدت السلطات إلى أساليب القمع والعنف، سواء عبر قطع الإنترنت أو استعمال الرصاص الحي لتفريق المحتجين، أو اعتقال طلاب الجامعات وحتى تلاميذ المدارس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.