الأمن الإيراني يعتدي على طالبات مدرسة ثانوية في طهران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تعرضت طالبات في مدرسة ثانوية بطهران للضرب من قبل المسؤولين اليوم الاثنين، بعد رفضهن الخضوع لتفتيش ملابسهن وتسليمهن هواتفهن المحمولة.

وكشفت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي نُشرت على تويتر الواقعة، حيث استخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق الأهالي الذين تجمعوا أمام المدرسة، وفق وكالة "رويترز".

وكان آلاف المعلمين امتنعوا أمس الأحد عن الدخول إلى الفصول الدراسية، تنديدا بعمليات الاعتقال والقتل التي وقعت في الأسابيع الماضية، والتي استهدفت بوجه خاص طلاب الجامعات وتلاميذ المدارس.

23 قاصراً قتلوا

وكانت منظمة العفو الدولية، أكدت الأسبوع الماضي، أن ما لا يقل عن 23 قاصرا قتلوا على أيدي قوات الأمن، خلال التظاهرات.

فيما أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مقتل أكثر من 400 شخص في صفوف المتظاهرين، جلهم من الشباب.

يذكر أنه منذ وفاة أميني في 16 سبتمبر (2022) بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق، ومن ثم نقلها إلى أحد المستشفيات في طهران، والتظاهرات لم تهدأ في البلاد.

وفاة أميني واندلاع التظاهرات

فقد أشعلت وفاتها منذ ذلك الحين نار الغضب حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القواعد المتشددة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية بشكل عام.

وشاركت النساء بقوة في تلك التظاهرات، كما انضم طلاب الجامعات والمدارس أيضاً، بالإضافة إلى مشاهير الغناء والرياضة والتمثيل.

في المقابل تصدت السلطات بعنف لهذا الحراك، حيث عمد عناصر الشرطة إلى إطلاق الرصاص الحي في العديد من الأحياء، والمواقع، كما اعتقلوا المئات بلا رحمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.