الحرس الثوري يهاجم محتجي كردستان إيران.. ومقتل 13

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

شهد عدد كبير من مدن كردستان إيران تظاهرات احتجاجية اليوم الاثنين، دعماً لأهالي مدينة مهاباد.

فيما هاجمت قوات الحرس الثوري المحتجين في مدينة جوانرو، وبيرانشهر ودهكلان وبوكان، بحسب ما أفادت منظمة هنغاو الكردية لحقوق الإنسان، لافتة إلى وقع 13 قتيلاً برصاص الأمن في مختلف مدن كردستان.

كما أوضحت المنظمة التي تتخذ من النرويج مقراً لها، أن هذا العدد من الضحايا سقط خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

الموت لخامنئي

وكان المحتجون في جوانرو هتفوا "الموت لخامنئي" أثناء مشاركتهم على نطاق واسع في مراسم تشييع "عرفان كاكائي"، و"بهاء الدين ويسي" اللذين سقطا خلال احتجاجات سابقة.

كما قتل خلال احتجاجات الليلة الماضية بكردستان، ستة متظاهرين في مدن بيرنشهر وجوانرو وديولان الحياة، برصاص الأمنية، وتوفي متظاهر من مدينة بوكان متأثراً بجراحه.

تظاهرات واسعة

أتت تلك التطورات اليوم بعدما شهدت العديد من المناطق شمال غربي البلاد، حيث الأقليات الكردية، تظاهرات واسعة، إثر تشييع عدد من المعتقلين أو المحتجين، لاسيما في مهاباد، حيث أرسلت تعزيزات عسكرية إلى المدينة، بما فيها طائرات هليكوبتر عسكرية نقلت أعضاء من الحرس الثوري لقمع تلك الاحتجاجات، بحسب "هنغاو"

تعزيزات عسكرية للحرس

وبلغ عدد المواطنين الذين قتلوا خلال احتجاجات الأيام الخمسة الأخيرة في كردستان إيران، 36 شخصاً.

مهاباد
مهاباد

يذكر أنه منذ وفاة أميني لم تهدأ التظاهرات في البلاد، فقد تحولت الانتفاضة إلى ما يشبه الثورة الشعبية من قبل الإيرانيين الغاضبين، من جميع طبقات المجتمع، ما شكل أحد أكثر التحديات جرأة للزعماء، ورجال الدين الذين يحكمون البلاد، منذ ثورة 1979 التي صعدت بهم إلى السلطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة