احتجاجات إيران

إمام زاهدان: على قضاء إيران متابعة موضوع الاعتداء الجنسي على السجينات

ناشطة حقوقية تؤكد تعرض نساء للمضايقة والاعتداء أثناء الاحتجاز

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

طالب الزعيم الروحي للبلوش وإمام جمعة زاهدان، عاصمة محافظة بلوشستان، مولوي عبد الحميد إبراهيم زهي، في تغريدة له، القضاء في جمهورية إيران الإسلامية بمتابعة قضية "الاعتداء الجنسي على السجينات بقصد إذلالهن وقمعهن وإكراههن على الاعتراف"، وتقديم المجرمين إلى "المحاكمة " وإنزال "العقوبة الشديدة" فيهم.

وأكد مولوي عبد الحميد، الثلاثاء 6 ديسمبر، أن موضوع "الاعتداء الجنسي على السجينات" لا "ينعكس فقط في وسائل الإعلام" فحسب، بل ثمة "روايات لبعض السجينات تؤكد ذلك".

وأضاف مولوي عبد الحميد أنه إذا تم "إثبات" هذه الجريمة، "فمن المؤكد أن أكبر مفسدين على وجه الأرض هم مرتكبو هذه الجرائم ومن الضروري أن يلاحقهم القضاء ويعاقبهم بشدة".

منذ انطلاق الجولة الجديدة من الاحتجاجات في إيران، فقد أثار عدد من نشطاء حقوق الإنسان تقارير عن اعتداء جنسي عليهن في المعتقلات والسجون.

إلى ذلك بعثت الناشطة الحقوقية المسجونة، نرجس محمدي برسالة إلى المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران، جاويد رحمن، وصفت "الاعتداءات الجنسية على النساء أثناء الاحتجاز وفي المعتقلات" بأنها "جزء من خطط القمع" للجمهورية الإسلامية الإيرانية ضد المتظاهرات والمناضلات، ودعت إلى إجراء تحقيق في "الاعتداءات الجنسية على النساء في المعتقلات".

وأكدت هذه الناشطة الحقوقية المسجونة في رسالتها، "للأسف، رأيت هذه الأيام نساء في جناح النساء في سجن إيفين تعرضن للمضايقة والاعتداء أثناء الاحتجاز".

واستكمالاً لرسالتها إلى جاويد رحمن، شهدت محمدي أنه ثمة فتاة كانت قد تعرضت "لاعتداء وحشي من قبل حراس السجن أثناء الاعتقال" وبعد أن قامت بتقديم شكوى كتابية ضد الحراس والمطالبة بحضور محاميها وعرضها على الطبيب الشرعي، نقلت بدلا من العنبر العام إلى قسم العزل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.