احتجاجات إيران

المخابرات الإسرائيلية: 3 عناصر تفتقر إليها احتجاجات إيران.. لقلب النظام

مصادر استخباراتية شعرنا بالذهول من عدم ترديد المنتخب الإيراني النشيد الوطني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

كرست وكالات الاستخبارات الإسرائيلية معظم جهودها وميزانياتها وطاقتها خلال العقدين الماضيين لمراقبة الملف الإيراني. وفي حين تم التركيز بشكل كبير على طموحات إيران النووية، تم تكريس المناقشات والتقييمات الأسبوعية أيضًا لاستقرار النظام وآفاق بقائه.

والآن فقط، بعد 35 عامًا من بقاء خامنئي في المنصب تجرأ بعض الخبراء الإسرائيليين على التعبير عن تفاؤل حذر بشأن التغييرات في طهران.

ويتحدث قادة مجتمع المخابرات والأمن الإسرائيلي في الغالب في تقييمهم بأن الاحتجاجات على مستوى البلاد في الأشهر الثلاثة الماضية ليست ظاهرة عابرة على عكس الموجات السابقة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الجمهورية الإسلامية على مدى السنوات الأربعين الماضية.

وقال مصدر أمني إسرائيلي رفيع المستوى لـ "المونيتور": "إيران الحالية ليست إيران التي كانت موجودة قبل 10 أو 5 سنوات، ولا العام الماضي أو حتى ثلاثة أشهر وأن ما يحدث الآن هو أعمق وأوسع ولا رجعة فيه".

من جهته وصف نائب وزير الدفاع السابق الجنرال (احتياط) إفرايم سنيه الوضع بأنه "مزمن"، وقال "لم يعد هذا اضطرابًا محليًا أو مرضًا عابرًا ما نراه يغير وجه إيران ولن يكون هناك عودة للوراء".

حتى المتفائلون الإسرائيليون غير مستعدين للمراهنة على تغيير النظام في طهران في هذه المرحلة القصيرة. وقال المصدر الأمني الإسرائيلي الرفيع "لا يزال لدى النظام العديد من الأدوات للدفاع عن نفسه ولم يستنفد معظمها. ونحن نرى تغييرات محتملة وتنازلات سيتعين على النظام تقديمها. ومن ناحية يصعب علينا رؤية بديل للنظام الحالي ومن ناحية أخرى، فإن التغيير في إيران حقيقي".

وأذهل المحللون الإسرائيليون مشهد لاعبي المنتخب الإيراني لكرة القدم وهم يرفضون ترديد النشيد الوطني في أول مباراة لهم في كأس العالم في قطر في 21 نوفمبر/تشرين الثاني. وقال المصدر: "لقد كان عملاً رمزياً، لكنه ردد صدى عاليا عندنا وساعدنا على فهم أن ما يحدث الآن في إيران لم يحدث من قبل".

وأشار المصدر إلى أنه حتى لو ألغى النظام ارتداء الحجاب الإلزامي الذي أشعل احتجاجات منتصف سبتمبر الماضي بوفاة مهساء أميني البالغة من العمر 22 عامًا لعدم ارتدائها الحجاب بشكل صحيح وارتداء الجينز الضيق، فإن الاحتجاجات ستستمر.

وربما تكون هناك فترة هدوء، لكن الشعب الإيراني تغلب على حاجز الخوف، والمتظاهرون يتحدثون عن الحقوق والحرية في مواجهة النظام. وأضاف: "سيكون من الصعب بل من المستحيل عكس ذلك".

وعزز هذا الرأي دعم الاحتجاجات التي عبّرت عنها شقيقة خامنئي، التي وصفت حكمه بـ "الاستبداد".

وأثناء مراقبة مثل هذه المعارضة العامة عن كثب، يحاول الخبراء الإسرائيليون تحديد قدرة تحمل النظام وتقدير آفاقه على المدى المتوسط والطويل. وهم يشيرون إلى ثلاثة عناصر ما زالت مفقودة للاحتجاج لقلب النظام.

الأولى هي قيادة بارزة وجذابة لا تستطيع السلطات إسكاتها، وربما تكون ناشئة عن معارضة إيران في المنفى، كما كانت الحال مع مؤجج الثورة الإسلامية عام 1979 روح الله الخميني.

وقال مصدر استخباراتي إسرائيلي رفيع "في الوقت الحالي يفتقر الاحتجاج إلى زعيم بارز وهذا عيب واضح". كما أن هناك عنصرا إضافيا مفقودا من موجة الاحتجاج هو التمويل المنظم.

والعنصر الثالث هو دعم رجال الدين المحترمين، وبحسب المصدر فإن الجمهور في إيران لا يتخلى عن الإسلام ومعظم الإيرانيين متدينون وهناك حاجة إلى مرجعية دينية لنقل التظاهرات إلى مستوى أكثر قوة وتزويدها بالتبرير الديني. وبحسب المصدر الاستخباري الكبير "في الوقت الحالي هذه السلطة غائبة".

ولا تستبعد إسرائيل احتمالات التغيير الفوري على المدى المتوسط إلى المدى الطويل. وقال مسؤول إسرائيلي كبير: "كل الثورات تقريبًا هي في النهاية حدث مفاجئ حيث تستيقظ ذات يوم، والجدار قد انهار وسيحدث في إيران أيضًا ولا أحد يعرف متى وقد يستغرق الأمر شهورًا أو سنوات. والسؤال الوحيد ذو الصلة هو ما إذا كان هذا سيحدث قبل أو بعد أن تصبح إيران دولة ذات عتبة نووية".

وفي هذا الصدد، لا يقيّم المسؤولون في إسرائيل بشكل كبير احتمالات العودة إلى المفاوضات النووية بين القوى العالمية وإيران. وقال مصدر أمني إسرائيلي رفيع "ما يمنع التوقيع لم يكن مرتبطا بشكل مباشر بالملف النووي ولكن بقضايا أخرى. والتقدير في إسرائيل هو أنه في الوقت الحالي لا يستطيع الأميركيون تحمل توقيع أي اتفاق مع إيران في ظل انتهاك السلطات السافر لحقوق الإنسان".

وأضاف المصدر، أن "انكشاف المحور العسكري بين إيران وروسيا والذي يستخدم حاليًا طائرات مسيرة مصنعة في إيران لمهاجمة مواطني أوكرانيا ، يشكل أيضًا عائقًا كبيرًا أمام التقدم في الاتفاق النووي. وترى إسرائيل أن كل هذا معًا مع استمرار تورط إيران في انتشار الإرهاب سيعرقل المبادرات لتجديد المفاوضات النووية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.