واشنطن تدعو لتحقيق نزيه: تسميم الفتيات في إيران مقلق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكدت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي اليوم الخميس أن هناك تقارير عن حالات تسمم واسعة النطاق بين الطالبات في مدارس إيران ربما تكون مرتبطة بالمشاركة في الاحتجاجات، واصفة ذلك بأنه أمر "مقلق للغاية".

"تحقيق مستقل"

ودعت المتحدثة أدريان واتسون في حسابها على تويتر إلى ضرورة المساءلة وإجراء تحقيق "مستقل ونزيه"، مؤكدة على حق جميع الفتيات في التعليم "دون خوف على سلامتهن".

إلى ذلك، ظهرت حالات تسميم جديدة في 17 مدرسة إيرانية، أمس الأربعاء، فضلاً عن إعياء ما يقارب 200 طالبة في أردبيل، وفقًا لوسائل إعلام حكومية.

وقال عدد من الناشطين ومن ضمنهم الناشطة الإيرانية المعارضة، مسيح علي نجاد، إن تلك الظاهرة الغريبة التي ضربت الطالبات قد تكون شكلاً من أشكال العقاب على العصيان المدني الذي ظهر عبر الجامعات والمدارس خلال التظاهرات الماضية، التي حملت شعار "امرأة حياة حرية" وعمت مختلف مناطق البلاد لأشهر عدة، منذ مقتل الشابة مهسا أميني في منتصف سبتمبر الماضي، إثر اعتقالها على أيدي الشرطة الدينية، بحجة عدم ارتدائها الحجاب بشكل مناسب.

أهداف التسميم

فيما اعتبر آخرون أن حملة التسميم هذه قد يكون هدفها منع التعليم أو زرع الخوف بين الطلاب والطالبات.

في هذا السياق، قالت تارا سبهري فار، الباحثة الإيرانية في منظمة هيومن رايتس ووتش، لنيويرك تايمز:" "يبدو أن تلك الهجمات الخطيرة منسقة لإثارة الخوف بين الفتيات وعائلاتهن ومعاقبتهن على المشاركة في الاحتجاجات"

كما اعتبرت أن تلك الظاهرة "تفاقم الصدمة الجماعية والقلق في إيران."، بحسب ما نقلت نيويورك تايمز.

اللوم على النظام

بالتزامن ألقى العديد من أهالي الطلاب باللوم على الحكومة وقواتها الأمنية، فيما نزل العديد منهم إلى الشوارع للاحتجاج على ما يجري والتعبير عن خوفهم مما يلحق ببناتهم.

وكانت أكثر من مئة طالبة تعرضت أمس للتسمم بالغاز في المدارس بعد سلسلة من الحالات المماثلة المسجلة منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.