ألمانيا عن تسميم الطالبات في إيران.. "عمل صادم"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

فيما يتصاعد القلق الدولي مما يجري داخل إيران من استهداف لطالبات المدارس والجامعات منذ أشهر، انضمت ألمانيا إلى الولايات المتحدة للتحذير من تلك الهجمات المريبة.

وقالت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، اليوم الجمعة، إن التقارير عن تلك الهجمات بالسم التي تستهدف التلميذات في إيران صادمة، مشددة على ضرورة التحقيق فيها بشكل كامل.

وكتبت بتغريدة على حسابها في تويتر "يجب أن تتمكن الفتيات من الذهاب إلى المدرسة بلا خوف... هذا حقهم الإنساني ببساطة.

كما أضافت "يجب التحقيق بشكل كامل في كل الحالات".

أتى ذلك، بعدما أعرب جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، أمس الخميس عن قلقه من حالات التسمم هذه، مضيفا أن "العالم يحتاج لأن يعرف السبب".

أكثر من 100 حالة تسمم جديدة

وكانت أكثر من 100 طالبة تعرضت الأربعاء للتسمم بالغاز في المدارس بعد سلسلة من الحالات المماثلة المسجلة منذ نوفمبر الماضي.

فيما أفاد رئيس خدمة الاستشفاء أن طالبات من سبع مدارس للبنات في مدينة أردبيل (شمال البلاد) استنشقن مكونات غازية وتم نقل 108 أشخاص إلى المستشفى.

كما ظهرت حالات تسمم جديدة في ثلاث مدارس على الأقل في طهران. ففي مدرسة ثانوية في غرب العاصمة، أصيبت الطالبات "بالتسمم جراء رش نوع من الرذاذ"، على ما نقلت وكالة فارس عن آباء الطالبات.

غاز النيتروجين

أما في مدينة قم، فقدرت المتحدثة باسم لجنة الصحة البرلمانية، زهراء شيخي، إصابة نحو 800 طالبة منذ تسجيل أولى حالات التسمم عبر الجهاز التنفسي في أواخر نوفمبر الماضي (2022) و400 في بروجرد (غربا).

بينما أظهرت نتائج فحوصات السموم التي توصلت إليها وزارة الصحة أن المادة السامة المستخدمة في قم تتكون بشكل خاص من غاز النيتروجين N2، المصنوع بشكل أساسي من النيتروجين والمستخدم في الصناعة أو كسماد زراعي.

ترهيب الفتيات

وكان العديد من الناشطين المعارضين ألقوا باللوم على السلطات في تلك الهجمات، معتبرين أنها تسعى إلى ترهيب الفتيات، لعقابهن على المشاركة في التظاهرات الواسعة التي عمت البلاد قبل فترة، وامتدت لأشهر منذ منتصف سبتمبر الماضي، إثر مقتل الشابة مهسا أميني، بعد اعتقالها من قبل الشرطة الدينية.

وقد فجرت وفاتها منذ ذلك الحين موجة غضب في إيران، حيث رفع الآلاف شعار "امرأة حياة حرية" للمطالبة برفع القمع عن النساء، وإلغاء قانون الحجاب الإلزامي.

إلا أن القوات الأمنية تصدت بعنف لتلك الاحتجاجات، واعتقلت الآلاف، فيما قتل ما يقارب الـ 400 متظاهر وفق بعض المنظمات الحقوقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة