محتجون جنوب شرق إيران يهتفون: الموت للحرس الثوري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

للأسبوع الثاني والعشرين على التوالي بعد مذبحة "الجمعة الدامية"، خرج المتظاهرون في مدينة زاهدان، عاصمة بلوشستان، جنوب شرق إيران للتنديد بالسلطات في البلاد.

فقد غصت شوارع المدينة، اليوم الجمعة، بالمحتجين البلوش الذين خرجوا عقب صلاة الجمعة في مظاهرة حاشدة، رافعين لافتات تحمل شعار "الموت للظالم شاهاً كان أو مرشدا".

كما لوح العديد منهم بشعار "الموت للديكتاتور"، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي. فيما هتف البعض الآخر: "الموت للحرس الثوري".

" كذب الحكام"

وكان إمام جمعة المدينة، مولوي عبد الحميد إسماعيل زهي، انتقد في خطبته كذب الحكام. وقال "شر الحاكم هو الذي يكذب على شعبه.. فهذا أسوأ أنواع الكذب"، في إشارة إلى وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان الذي زعم في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" قبل يومين، أن أي محتج لم يقتل أو يعتقل خلال التظاهرات العارمة التي عمت البلاد منذ منتصف سبتمبر الماضي إثر مقتل الشابة مهسا أميني، بعد اعتقالها من قبل الشرطة الدينية.

90 قتيلاً

يذكر أن زاهدان، الواقعة جنوب شرق البلاد، كانت شهدت أحداثا دامية في 30 أيلول/سبتمبر، قتل فيها العشرات بينهم ستة أفراد من قوات الأمن، بعد غضب الأهالي إثر أنباء عن تعرض فتاة "للاغتصاب" من قبل مسؤول في شرطة المحافظة.

فاحتج الآلاف منهم أمام مسجد بزاهدان، فيما أطلقت قوات الأمن النار على بعضهم بحجة مهاجمتها.

أتت تلك "المجزرة" حينها في وقت كانت تشهد إيران احتجاجات عارمة على خلفية وفاة أميني (22 عاما) بعد ثلاثة أيام من توقيفها من قبل شرطة الأخلاق، لعدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة المفروضة منذ عقود على النساء من قبل النظام الحاكم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.