نووي إيران

إيران: لن نسمح لإسرائيل بالإساءة لعلاقتنا مع وكالة الطاقة الذرية

الخارجية الإيرانية: نأمل أن يبتعد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة عن التسييس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

نقلت صحيفة (إيران ديلي) الناطقة بالإنجليزية اليوم الاثنين عن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي قوله إن بلاده لن تسمح لإسرائيل "بالإساءة" لعلاقتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فيما قالت الخارجية الإيرانية إنها تأمل أن يبتعد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة عن التسييس، لافتة إلى إنها توصلت إلى تفاهمات مع الوكالة الدولية للطاقة.

وأضافت إسلامي أن ثمة ضغوطا إعلامية غربية تُمارس على مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بعد زيارته الأحدث لطهران مشيرا إلى أن إسرائيل تقف وراء هذه الضغوط.

وأضاف إسلامي أن الإسرائيليين "استاءوا من زيارة غروسي لإيران وكثفوا الضغط عليه. عند عودته إلى فيينا، حاولوا طرح أسئلة مثيرة للجدل على غروسي لإثارة ضجة لكن دون جدوى".

هذا، وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في لقاء مع نظيره السلوفاكي إدوارد هيغر، الأحد، على ضرورة منع إيران من حيازة أسلحة نووية.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين على "تويتر" إنه اجتمع أيضا مع هيغر، واتفقا على ضرورة تعزيز مواقف الدولتين ضد النظام الإيراني وفيما يتعلق بإعلان الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية".

يذكر أن ميخائيل أوليانوف مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، قد أعلن في وقت سابق أن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيبدأ، اليوم الاثنين، مناقشة البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف أوليانوف عبر حسابه على "تويتر" أن المناقشات ستشمل أيضا السلامة والأمن والضمانات النووية في أوكرانيا.

وفي وقت لاحق، أعرب المندوب الروسي عن أمله في أن تمتنع الجلسة القادمة لمجلس المحافظين عما سماه "التسييس غير المبرر" للملف الإيراني.

ودعا أوليانوف مجلس محافظي الوكالة الدولية إلى إظهار "نهج مسؤول" تجاه الملف الإيراني في القضية بما في ذلك تخصيب اليورانيوم بنسبة 84 بالمئة.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد ذكرت الشهر الماضي أنها على علم بتقارير إعلامية متعلقة برفع إيران لنسبة تخصيب اليورانيوم إلى درجات قريبة من المستوى الذي يمكن استخدامه في صنع أسلحة.

وقال غروسي، قبل يومين، خلال زيارته لطهران في محاولة لتيسير المحادثات المتعثرة بشأن تجديد الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية عام 2015 "أي هجوم عسكري على المنشآت النووية محظور".

ووردت تصريحات غروسي رداً على سؤال لأحد الصحافيين حول تهديدات إسرائيل والولايات المتحدة بمهاجمة منشآت نووية إيرانية إذا ما اعتبرتا أن السبل الدبلوماسية لمنع إيران من امتلاك قنبلة ذرية وصلت إلى طريق مسدود.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.