إيران تتوعد: اغتيال إسرائيل رضي موسوي لن يمر دون رد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

توعد رئيس هيئة الأركان الإيراني محمد باقري، اليوم الثلاثاء، إسرائيل بالرد على اغتيالها قياديا بارزا في الحرس الثوري الإيراني، قائلاً إنها ارتكبت خطأ استراتيجيا باغتيال رضي موسوي، وإن ذلك لن يمر دون رد.

وقال باقري في بيان تعزية إن قتل موسوي في الهجوم الإسرائيلي بمثابة انتهاك واضح لسيادة سوريا، ومخالفة للاتفاقيات الدولية، وفق ما نقلته وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء.

بدوره، قال وزير الاستخبارات الإيراني، إسماعيل خطيب، إن اغتيال رضي موسوي سيكون له عواقب وخيمة على إسرائيل.

كما قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في وقت سابق اليوم، "على تل أبيب أن تنتظر العد التنازلي القاسي".

كذلك قال المتحدث باسم حكومة إيران، علي بهادري جهرمي، إن الرد على مقتل سيد رضي موسوي، القيادي بالحرس الثوري، مؤكد وسيتم في الزمان والمكان المناسبين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع رضا طلائي، إن رد إيران سيكون "فعالا ومؤثرا وذكيا"، حسبما ذكرت وكالة أنباء فارس.

الأكثر خبرة في فيلق القدس

وقتل رضي موسوي في سوريا بعدما طالت ضربة إسرائيلية منطقة السيدة زينب قرب دمشق، وفق الحرس الثوري الإيراني.

ورضي موسوي هو أحد المستشارين الأكثر خبرة في فيلق القدس، الوحدة الموكلة بالعمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، بحسب الإعلام الرسمي الإيراني.

كذلك هو أكبر قائد في فيلق القدس يُقتل خارج إيران، بعد اللواء قاسم سليماني، قائد القوة آنذاك الذي قُتل في غارة أميركية في العراق في الثالث من كانون الثاني/يناير 2020.

وكان موسوي "المسؤول اللوجستي لمحور المقاومة" في سوريا، وفق الحرس، وتقود المحور إيران وتنضوي فيه فصائل فلسطينية وعراقية ويمنية إضافة إلى حزب الله اللبناني.

فيما أفادت وكالة إرنا الرسمية أنه كان أحد رفاق سليماني الذي تحيي طهران ذكرى اغتياله الأسبوع المقبل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.