الشرق الأوسط

الحرس الثوري يتراجع: طوفان الأقصى "فلسطينية" ولا علاقة لها بالثأر لسليماني

سلامي: تم التخطيط لعملية "طوفان الأقصى" وتنفيذها من قبل الفلسطينيين، ولم يتدخل أي تيار من خارج فلسطين.. المسألة كانت فلسطينية بالكامل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، اليوم الخميس، إن عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة حماس ضد إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي "فلسطينية بالكامل"، وذلك في تصريحات تمثل تراجعا عمّا قاله متحدث باسم الحرس الثوري أمس حول دوافع تلك العملية.

تصريحات سلامي جاءت خلال مراسم تشييع رضي موسوي المستشار الكبير بالحرس الثوري الذي قُتل في ضربة جوية إسرائيلية في سوريا، والذي نُقل جثمانه جوا من سوريا إلى مدينة النجف في العراق قبل نقله إلى طهران.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية عن سلامي القول إن العملية "تم التخطيط لها وتنفيذها من قبل الفلسطينيين، ولم يتدخل أي تيار من خارج فلسطين.. إذ إن المسألة كانت فلسطينية بالكامل".

من تشييع موسوي في طهران - رويترز
من تشييع موسوي في طهران - رويترز

وكانت وسائل إعلام إيرانية نقلت أمس عن المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف القول إن عملية طوفان الأقصى "كانت إحدى العمليات الانتقامية التي اتخذها محور المقاومة" من إسرائيل، لمقتل قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري.

لكن قائد الحرس الثوري قال: "بدوري، أريد أن أقول إن هذين الموضوعين منفصلان عن بعضهما، أي إن طوفان الأقصى مستقل عن حركتنا للانتقام" لمقتل سليماني، والذي ذكر أنه سيكون "في ظرف خاص".

واعتبر سلامي أن عملية "طوفان الأقصى" "ردة فعل من قبل الفلسطينيين إزاء 75 عاما من الاحتلال".

ونفت حركة حماس، أمس الأربعاء، تصريحات المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني بشأن الدوافع وراء عملية "طوفان الأقصى"، وقالت في بيان "أكدنا مرارا دوافع وأسباب عملية طوفان الأقصى، وفي مقدمتها الأخطار التي تهدد المسجد الأقصى".

وأضافت الحركة أن "كل أعمال المقاومة الفلسطينية تأتي ردا على وجود الاحتلال وعدوانه المتواصل على شعبنا ومقدساتنا".

وقُتل سليماني في ضربة جوية أميركية في العاصمة العراقية بغداد مطلع عام 2020.

واندلعت الحرب التي خلفت العدد الأكبر من القتلى في غزة بعد أن شنت حركة حماس هجومًا مباغتا داخل إسرائيل (طوفان الأقصى) في 7 أكتوبر أسفر عن مقتل نحو 1140 شخصا، معظمهم من المدنيين، استنادا إلى أرقام إسرائيلية. واحتجز مقاتلو حماس 250 أسيرا، ما زال 129 منهم داخل غزة، وفقًا لمسؤولين إسرائيليين.

وإثر الهجوم، باشرت إسرائيل حملة قصف وفرضت حصارًا مطبقًا أعقبه اجتياح بري. وأسفر ذلك عن مقتل ما لا يقل عن 21,110 أشخاص، معظمهم من النساء والأطفال، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

وارتفعت حصيلة المصابين جراء القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 55,243، إضافة إلى آلاف المفقودين الذين مازالوا تحت الأنقاض، في حصيلة غير نهائية.

ودعا قرار تبناه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي إلى "إيصال المساعدات الإنسانية بشكل آمن ومن دون عوائق على نطاق واسع"، لكنه لم يدعُ إلى وقف فوري للقتال.

وفي سياق النأي الإيراني عن هجوم حماس يوم 7 أكتوبر، نقلت وكالة أنباء "تسنيم"، أن رئيس مكتب المرشد الإيراني، محمد محمدي كلبايكاني، أكد أن "قصة غزة هي قصة الفلسطينيين ولا علاقة لها بنا".

وبحسب تقرير "تسنيم"، كان كلبايكاني يتحدث في الاجتماع الـ13 لجمعية مدرسي الحوزة الدينية في قم بحضور كبار رجال الدين الإيرانيين، واعتبر أن "قصة غزة هي قصة الفلسطينيين فقط".

كما شدد وزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان في تصريح منفصل، اليوم الخميس، على أن هجوم 7 أكتوبر تم "بقرار وإجراء مستقل" من حماس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.