الشرق الأوسط

إيران: اغتيال العاروري سيعزز دوافع المقاومة للقتال ضد إسرائيل

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني: دماء العاروري ستشعل بلا شك طفرة جذوة المقاومة ودافعها لقتال إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
8 دقائق للقراءة

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن مقتل القيادي في حركة حماس صالح العاروري، الثلاثاء، في غارة بطائرة مسيرة إسرائيلية سيزيد دافع المقاومة لقتال إسرائيل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني "دماء الشهيد ستشعل بلا شك طفرة جذوة المقاومة ودافعها لقتال إسرائيل، ليس في فلسطين فحسب، وإنما في المنطقة أيضاً وبين جميع الباحثين عن الحرية في العالم".

كما ندد كنعاني بانتهاك "إسرائيل العدواني" سيادة لبنان وسلامة أراضيه.

وقتل القيادي في حركة حماس صالح العاروري، الثلاثاء، في ضربة إسرائيلية استهدفت مكتبا للحركة الفلسطينية في الضاحية الجنوبية لبيروت، وفق ما ذكر مصدران أمنيان لبنانيان وحركة حماس، بعد 88 يوما على بدء الحرب في قطاع غزة.

وقال مصدر أمني لبناني بارز إن ضربة إسرائيلية قتلت العاروري مع عدد من مرافقيه، من دون تحديد عددهم. وأكد مصدر أمني آخر المعلومة ذاتها، موضحاً أن طبقتين في المبنى المستهدف تضرّرتا، إضافة إلى سيارة على الأقل.

فيديو للحظة اغتيال صالح العاروري القيادي بحماس في بيروت
فيديو للحظة اغتيال صالح العاروري القيادي بحماس في بيروت

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن انفجارا ناتجا عن مسيرة إسرائيلية استهدف مكتبا لحماس في المشرفية في الضاحية الجنوبية لبيروت أثناء انعقاد اجتماع فيه، وأدى إلى سقوط ستة قتلى.

وأكد تلفزيون "الأقصى" التابع لحماس من قطاع غزة "استشهاد نائب رئيس المكتب السياسي لحماس الشيخ المجاهد القائد صالح العاروري في غارة صهيونية غادرة في بيروت". وأشار إلى مقتل "اثنين من قادة القسام في بيروت" معه.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق في بيان "عمليات الاغتيال الجبانة التي تنفذها إسرائيل ضد قيادات ورموز شعبنا الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها لن تفلح في كسر إرادة وصمود شعبنا، أو النيل من استمرار مقاومته الباسلة".

العاروري من مؤسسي كتائب "عز الدين القسام"، وقد أمضى سنوات طويلة في السجون الإسرائيلية، إلى أن أفرج عنه في العام 2010، وأبعدته إسرائيل عن الأراضي الفلسطينية.

ويقيم العاروري كما عدد آخر من قادة حركة حماس في لبنان. وقد دمّر الجيش الإسرائيلي منزله في قرية عارورة في الضفة الغربية المحتلة في أكتوبر.

واعتبر رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي قصف إسرائيل مكتب حماس "توريطاً" للبنان في الحرب. وطلب من وزير الخارجية عبدالله أبو حبيب تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي.

وتشهد الحدود بين لبنان وإسرائيل تبادلا شبه يومي للقصف بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله الموالي لإيران والداعم لحركة حماس، ما يثير مخاوف من توسع الحرب.

ودان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية "عملية الاغتيال" التي راح ضحيتها العاروري، ووصفها "بالجريمة التي تحمل هوية مرتكبيها"، محذرا "من المخاطر والتداعيات التي قد تترتب على تلك الجريمة".

"حكومة وطنية"

بعد 88 يوما على اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس التي تحكم قطاع غزة، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، الثلاثاء، أن حماس "منفتحة من أجل إعادة المرجعية الوطنية وحكومة وطنية" في الضفة الغربية وقطاع وغزة.

وتحدث هنية المقيم في الدوحة عن "المبادرات" التي يجريها وسطاء من أجل وقف الحرب والتي تتناول الوضع الداخلي الفلسطيني. وتؤكد إسرائيل أنها تريد "القضاء" على حركة حماس. ويعرض وسطاء مصريون وقطريون مبادرات تشمل الوضع في غزة بعد الحرب.

وقال هنية "نحن منفتحون من أجل إعادة المرجعية الوطنية وحكومة وطنية في الضفة وغزة".

لكنه تابع "أي ترتيبات في القضية الفلسطينية دون حماس وفصائل المقاومة وهمٌ وسراب".

ويرفض الأميركيون، الحليف الأقوى لإسرائيل، كل التصريحات الإسرائيلية حول احتمال إدارة إسرائيل لقطاع غزة بعد الحرب. وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها حماس عن إدارة غزة بعد الحرب.

من جهة أخرى، قال هنية إنه لن يتم إطلاق سراح الرهائن الذين أخذوا من إسرائيل خلال هجوم السابع من أكتوبر الماضي إلا "بالشروط" التي تحددها الحركة.

وقال "لن يتم إطلاق أسرى العدو إلا بشروط المقاومة". ويقول الجيش الإسرائيلي إن هناك 129 رهينة لا يزالون محتجزين في قطاع غزة من أصل نحو 250 محتجزا خطفوا خلال الهجوم غير المسبوق لحماس على إسرائيل.

عمليات على الأرض

وواصل الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، عملياته في قطاع غزة، واستهدف القصف خلال الساعات الماضية مناطق مختلفة في شمال القطاع وجنوبه ووسطه، حاصدا مزيدا من القتلى والجرحى.

وأدى القصف الإسرائيلي على قطاع غزة الذي يترافق منذ 27 أكتوبر مع هجوم بري واسع، إلى مقتل 22185 شخصا معظمهم من النساء والأطفال، وفق آخر أرقام لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

وأفادت الوزارة، الثلاثاء، بإصابة 57035 شخصا بجروح منذ بدء الحرب، في وقت أصبح معظم مستشفيات غزة إما خارج الخدمة وإما متضرّرا ومكتظّا بالنازحين.

وكان هجوم حماس أودى بنحو 1140 شخصا معظمهم مدنيّون في إسرائيل، وفق حصيلة لوكالة فرانس برس تستند إلى بيانات رسمية.

وقال الجيش، الثلاثاء، إنه قضى على "عشرات الإرهابيين" خلال اليوم الماضي. وأوضح في بيان أن من بين هؤلاء عناصر حاولوا زرع عبوات ناسفة وآخرين كانوا يشغّلون طائرات مسيّرة.

من هو صالح العاروري الذي اغتالته إسرائيل بضربة جوية في لبنان؟

كما أشار إلى استهداف مخزن أسلحة في خان يونس، كبرى مدن جنوب القطاع، وحيث تتركز العمليات البرية منذ مدة.

وكان المتحدث باسم الجيش دانيال هاغاري أكد، مساء الأحد، أن القوات العسكرية تستعد "لعمليات قتالية مطوّلة"، وأن "على الجيش الإسرائيلي أن يضع مخططاته مسبقا لأنه سيُطلب منا تنفيذ مهمات ومعارك إضافية طيلة هذه السنة".

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الثلاثاء، خلال تفقده جنودا "فكرة أننا سنوقف القتال قريبا مغلوطة. من دون انتصار واضح، لن نتمكن من العيش في الشرق الأدنى".

وأفاد شهود في شمال القطاع وكالة فرانس برس، الاثنين، بانسحاب قوات إسرائيلية من داخل مدينة غزة ومحيطها، ما قد يؤشر إلى عملية إعادة انتشار وتموضع.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن 173 من جنوده قتلوا في المعارك داخل غزة منذ بدء العمليات البرية ضد حركة حماس.

وقال الجيش، الاثنين، إنه سيسحب أكثر من 300 ألف من جنود الاحتياط الذين استدعوا بعد السابع من أكتوبر من قطاع غزة، ليرتاحوا وللاستعداد لأشهر أخرى من القتال.

وأوضح أن احتياطيين من فرقتين تعد كل منهما قرابة أربعة آلاف عنصر، سيعودون إلى منازلهم هذا الأسبوع.

وخلال ليل الاثنين الثلاثاء، أفاد شهود بتعرّض مدينة رفح بجنوب القطاع لقصف صاروخي، بينما تعرّض مخيم جباليا للاجئين في شماله لقصف مدفعي.

كما دارت اشتباكات بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلين فلسطينيين في مخيمي البريج والمغازي للاجئين وسط القطاع، وفي خان يونس، كبرى المدن الجنوبية فيه.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني عبر منصة "إكس" بأن مقرّه في خان يونس بجنوب القطاع تعرض لقصف إسرائيلي، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم رضيع والعديد من الجرحى، بحسب وزارة الصحة التابعة لحماس.

كذلك، تحدث الهلال الأحمر عن تعرض محيط مستشفى الأمل الذي يضم نحو 14 ألف نازح لقصف بمسيرات.

وخلّف القصف الإسرائيلي دمارا كاملا في مناطق عدة في قطاع غزة الخاضع لحصار مطبق منذ التاسع من أكتوبر، وتحذّر وكالات الأمم المتحدة من مجاعة قريبة فيه.

ويسود اليأس بين سكّان القطاع البالغ عددهم 2,4 مليون والذين نزح 85% منهم، وفق الأمم المتحدة، والذين يحتاجون إلى طعام ومياه وأدنى الحاجات الأساسية.

وتتواصل المعاناة الإنسانية في ظل شح المساعدات.

وأعلنت بريطانيا، الثلاثاء، أنها أرسلت نحو تسعين طنا من البطانيات والمواد الطبية والمساعدات الغذائية الضرورية إلى مصر عبر قبرص، تمهيدا لإدخالها إلى غزة.

الضفة الغربية

في شمال الضفة الغربية، قتل أربعة فلسطينيين في عملية للجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، في بلدة عزون شرق قلقيلية، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، بينما تحدث الجيش الإسرائيلي عن "تبادل لإطلاق النار" في المنطقة.

كما قال الجيش إنه نفّذ "عملية أخرى لضبط الأسلحة في مدينة قلقيلية"، تخللها "شل حركة إرهابي أطلق النار" على الجنود.

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان، الثلاثاء، إن "الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين في قطاع غزة والضفة الغربية تعبر عن تصرف عصابات وليس دولة تدعي الديمقراطية".

وتشهد الضفة الغربية التي تحتلّها إسرائيل منذ العام 1967، تصاعداً في وتيرة أعمال العنف منذ اندلاع الحرب، ما تسبب بمقتل نحو 320 فلسطينيا على أيدي جنود إسرائيليين ومستوطنين، وفق حصيلة صادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.