قتل بضربة إسرائيلية.. من هو قائد استخبارات فيلق القدس بسوريا؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أفادت وسائل إعلام إيرانية بمقتل مسؤول استخبارات فيلق القدس في سوريا حاج حاج صادق أوميد زاده ونائبه بالقصف الإسرائيلي الذي استهدف حي المزة في العاصمة السورية دمشق، وأسفر عن 10 قتلى حتى الآن، وفق المرصد السوري.

بينما أفادت رويترز بأن حصيلة القتلى 4 من الحرس الثوري الإيراني، بينهم مسؤول في وحدة المعلومات التابعة له.

الحرس الثوري يقر بمقتل 4 من عناصره

من جهته، أقر الحرس الثوري في بيان أن بمقتل "أربعة مستشارين عسكريين إيرانيين، و"عددا من عناصر القوات السورية" قتلوا في العاصمة السورية، متهما إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم.

وقالت وكالة "مهر" نقلا عن مصدر مطلع لم تسمه إن "مسؤول استخبارات الحرس الثوري في سوريا ونائبه وعنصرين آخرين من الحرس استشهدوا في الهجوم الذي شنته إسرائيل على سوريا".

حاج صادق
حاج صادق

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقل 10 أشخاص في الغارة التي استهدفت مبنى كان يستضيف "اجتماع قيادات مقربة من إيران".

من هو حاج صادق؟

فبعد أن تمكنت إسرائيل قبل 3 أسابيع من اغتيال أحد أهم قياديي المؤسسة العسكرية الإيرانية، وثاني أعلى رتبة عسكرية في الفيلق تُقتل خارج إيران، بعد قاسم سليماني، وجهت إسرائيل ضربة كبيرة لطهران باغتيال قائد استخبارات فيلق القدس في سوريا العميد حاج صادق أوميد زاده ونائبه غلام الحاج محرم.

حاج صادق
حاج صادق

والجنرال زاده من مواليد العاصمة طهران، وكان من المقربين من قائد فيلق القدس في سوريا الجنرال رضي موسوي، الذي اغتالته إسرائيل بطائرة مسيرة قرب دمشق في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي ظل المعلومات الشحيحة عن صادق أوميد زادة، والذي يدعى بـ"الحاج صادق"، فإنه يبلغ من العمر 58 عاماً.

تواجد في سوريا إلى جانب سليماني

وتقول منصة "قدس" التابعة للحرس الثوري، إنه منذ بداية الحرب في سوريا تواجد في دمشق إلى جانب قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، الذي اغتالته أميركا في العراق عام 2020.

وهجوم اليوم السبت الذي شنته إسرائيل، استهدف وحدة استخبارات الحرس الثوري الإيراني في سوريا، وكان حاضراً في المبنى صادق أوميد زادة ومعاونوه، واتضح أن معاونه المرافق له "الحاج غلام" وهو اسم حركي، كان من بين القتلى (اسمه الحقيقي حيدر).

بدورها، أفادت مصادر "العربية/الحدث" أن 3 طائرات حربية إسرائيلية أطلقت صاروخين على حي المزة في دمشق، واستهدفت المبنى.

اجتماع استخباراتي

وأضافت أن الاجتماع كان لوحدة استخبارات الحرس الثوري بدمشق.

وهدد مسؤولون إيرانيون مرارا وتكرارا بأن الهجمات الإسرائيلية على سوريا لن تمر من دون رد، بما في ذلك وزير الخارجية الإيراني، الذي دان الهجوم الجوي الإسرائيلي على مطار حلب الدولي في سوريا في 30 أغسطس من هذا العام، وقال إنه سيتم الرد على هذه الإجراءات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.