عقوبات أميركية على شبكة هربت تكنولوجيا حساسة لإيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها فرضت، الجمعة، عقوبات على شبكة تضم شركات وأفرادا لتسهيلهم نقل تكنولوجيا أميركية من عشرات المؤسسات الأميركية إلى كيانات إيرانية، بما فيها البنك المركزي.

"شركة خدمات المعلوماتية"

والعقوبات متّصلة بـ"شركة خدمات المعلوماتية"، الذراع التكنولوجية للبنك المركزي الإيراني، وفق بيان لوزارة الخزانة.

كذلك فرضت الوزارة عقوبات على عدد من المؤسسات التي يشتبه بأنها تابعة لشركة خدمات المعلوماتية وتتّخذ مقرات لها في تركيا، وعلى ثلاثة أفراد يشتبه بارتباطهم بها، بينهم بوريا ميردامادي الذي يحمل الجنسيتين الإيرانية والفرنسية.

"دعم حزب الله وفيلق القدس"

وقال براين نلسون مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، إن البنك المركزي الإيراني"أدى دورا أساسيا" في توفير دعم مالي لحزب الله اللبناني ولفيلق القدس، الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني.

"سنعطل وصول التكنولوجيا الحساسة"

وقال في بيان إن "الولايات المتحدة مستمرة باستخدام كل الوسائل المتاحة لتعطيل محاولات النظام الإيراني غير المشروعة لشراء التكنولوجيا الأميركية الحساسة".

يذكر أن عقوبات وزارة الخزانة تعني تجميد أي أصول أميركية مرتبطة بالأفراد والكيانات الخاضعة للعقوبات، وحظر تعامل الأميركيين معهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.