السويد تعتقل نجل الإيراني المسجون في ستوكهولم حميد نوري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت ابنة حميد نوري، مساعد القاضي الإيراني المسجون في السويد، أن السلطات السويدية ألقت القبض على شقيقها مجيد نوري، الذي كان قد توجه إلى السويد لزيارة والده في السجن.

اعتقاله في السويد

وكتبت عطية نوري، عبر صفحة لها في الفضاء الافتراضي: "بعد ساعات من انقطاع أخبار شقيقي الذي كان قد ذهب لزيارة والدي، علمنا أن مجيد موقوف على ما يبدو من قبل الشرطة السويدية".

يشار إلى أن حميد نوري اعتقل من قبل الشرطة السويدية في 9 نوفمبر 2019 لدى دخوله مطار ستوكهولم وهو في السجن منذ ذلك الحين.

التهم التي دانت حميد نوري

وبدأت محاكمة نوري بتهمة التورط في الإعدامات الجماعية للسجناء السياسيين صيف 1988، وفي 10 أغسطس 2021 بدأت محكمة في العاصمة السويدية ستوكهولم بمحاكمة نوري خلال 92 جلسة، وفي النهاية دانته المحكمة في 3 مايو 2022، وحكمت عليه بالسجن المؤبد.

وأثار اعتقال ومحاكمة حميد نوري غضب الحكومة الإيرانية، التي وصفت نوري بـ "الرهينة" وطالبت السويد بتعويضات.

تأييد الحكم

إلى هذا، أعلنت محكمة الاستئناف السويدية في ديسمبر الماضي تأييد الحكم الصادر بحق نوري، وذلك في ظل التوتر الذي يسود العلاقات بين طهران وستوكهولم.

فمن ناحية، لم ترسل طهران سفيراً إلى السويد احتجاجاً على "حرق المصحف"، ومن ناحية أخرى، يقبع مواطنان سويديان على الأقل في السجن بإيران هما أحمد رضا جلالي المحكوم بالإعدام وموظف الاتحاد الأوروبي يوهان فلودروس.

كما سبق وأعدمت إيران الأمين العام السابق لـ "حركة النضال العربي لتحرير الأهواز"، حبيب أسيود، الذي كان يحمل الجنسية السويدية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.