تأكيد ثم نفي.. تضارب إيراني حول مفاوضات مباشرة مع واشنطن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعدما كشفت مصادر مطلعة لوسائل إعلام إيرانية، الأحد، أن واشنطن وطهران تجريان مفاوضات في نيويورك لإحياء الاتفاق النووي، نفى مسؤول إيراني الأمر.

وقال، بحسب ما نقلت عنه وكالة "إرنا"، إن تقارير إجراء مفاوضات مباشرة مع أميركا لإحياء الاتفاق النووي غير صحيحة.

مادة اعلانية

في حين أضاف أن تبادل الرسائل مع الولايات المتحدة لا يزال قائماً، "وفق الأطر المحددة"، موضحاً أن كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري كني "يتابع مفاوضات رفع الحظر مع الدول الأعضاء في خطة العمل المشترك الشاملة"، في إشارة إلى الاتفاق النووي.

يأتي ذلك فيما كانت تلك المصادر المطلعة قد أفادت وسائل إعلام إيرانية أن مندوب إيران لدى الأمم المتحدة أمیر سعید إیرواني يتابع المحادثات لإحياء الاتفاق النووي مع الجانب الأميركي.

كما أردفت أن المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران تشمل مجموعة من القضايا المختلفة، لاسيما حرب غزة.

اتفاق 2015

يذكر أن طهران كانت أبرمت عام 2015 اتفاقاً مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي، أتاح تقييد أنشطتها وضمان سلميتها، في مقابل رفع عقوبات اقتصادية عنها.

إلا أن الولايات المتحدة انسحبت أحادياً من هذا الاتفاق سنة 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، وأعادت فرض عقوبات قاسية على إيران، ما دفع الأخيرة للتراجع تدريجاً عن التزاماتها النووية.

طريق مسدود

وبعد أشهر من تولي جو بايدن الرئاسة الأميركية مطلع 2021، بدأت إيران والقوى الكبرى (فرنسا، وبريطانيا، وألمانيا، وروسيا، والصين)، وبمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة، مفاوضات لإحياء الاتفاق في العاصمة النمساوية فيينا.

لكن المباحثات التي جرت بتسهيل من الاتحاد الأوروبي، وصلت إلى طريق مسدود في صيف 2022.

في حين واصلت إيران، التي تشدد على أنها لا تسعى لتطوير قنبلة نووية، تخصيب اليورانيوم إلى مستويات أعلى بكثير من الحد الأقصى البالغ 3.67% والذي ينص عليه اتفاق 2015 مع القوى الكبرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.