لأول مرة منذ عام.. إيران ترغب في "مفاوضات جادة" حول "النووي"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، إنه للمرة الأولى منذ أكثر من عام، أبدت إيران رغبة جادة في إجراء مفاوضات مع الوكالة حول برنامجها النووي.

وأدلى غروسي بهذه التصريحات في مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أمس الثلاثاء، وتقول الصحيفة "إن النهج الجديد الذي تتبعه إيران تجاه الوكالة الدولية يمكن أن يكون علامة على رغبة طهران في تخفيف التوترات مع واشنطن".

مادة اعلانية

وفي هذه المقابلة، ذكر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن العلاقات بين إيران والوكالة، التي شهدت توترا في الأشهر الأخيرة، "يمكن أن تدخل مرحلة جديدة"، مذكرا "يبدو أن طهران تريد التفاوض على قضايا جادة".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية: "أرى فيهم (السلطات الإيرانية) فهما بأنه من الأفضل التعامل مع بعضنا البعض من أجل دفع القضايا في اتجاه مختلف تماما، وليس الذهاب في اتجاه قد يؤدي إلى المزيد من التصعيد والخطر الذي ربما يؤدي إلى الحرب".

وأردف غروسي يقول: "هذا مهم للغاية لأننا تمكنا من إعادة العلاقات بعد عدة أشهر من المفاوضات"، موضحا "أن إيران والولايات المتحدة تواصلان إبقاء قناة ثنائية مفتوحة للتفاوض".

وكان رافائيل غروسي قد سافر إلى إيران في 6 مايو/أيار وتفاوض مع المسؤولين الإيرانيين حول كيفية تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبعد عودته من طهران، قال إن الجانبين توصلا إلى "تفاهم مشترك"، وأن إيران أبلغته عن استعدادها للعمل على إجراءات محددة.

3 فئات من القضايا

وقال أيضا أن هناك ثلاث فئات من القضايا، وهي عمليات التفتيش والقضايا العالقة والإجراءات الطوعية التي يمكن لإيران القيام بها.

وفي اليوم نفسه، أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في مقابلة مع صحيفة غارديان، عن قلقه إزاء التصريحات الضمنية لمستشار المرشد الإيراني بشأن احتمال تغيير طهران عقديتها النووية.

كما قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن بنود الاتفاق النووي مع طهران فيما يتعلق بعمليات تفتيش المنشآت النووية الإيرانية "وصلت إلى مرحلة صعبة".

وفي حديثه للغارديان البريطانية أضاف: "إن التصريحات الضمنية حول الأسلحة النووية خطيرة للغاية بالنسبة لي، وأعتقد أن هذه التصريحات يجب أن تتوقف، ونحن نقترب من السؤال الكبير هو: ماذا يفعلون ولماذا يفعلون ذلك.

وكرر رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية وكبير مستشاري علي خامنئي، يوم الأحد في ملتقى "الحوار الإيراني العربي" التهديد بأن إيران قد تعيد النظر في عقيدتها النووية في حال تعرضها لتهديد نووي من قبل إسرائيل.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الخميس الماضي، تصريحات مماثلة لكبير مستشاري الزعيم الإيراني بأنها "غير مسؤولة"، وأكد أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.