الانتخابات الإيرانية

المرشح جليلي.. متشدد ومعارض شرس لأي تقارب إيراني مع الغرب

يعمل جليلي المنخرط في السلك الدبلوماسي على لمّ شمل معسكر المحافظين لهزيمة المرشّح الإصلاحي مسعود بيزشكيان في الدورة الثانية والحاسمة من الانتخابات المزمع تنظيمها في الخامس من يوليو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يعدّ سعيد جليلي المرشّح المحافظ المتشدّد الذي تأهل إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الإيرانية معارضاً شرساً لأيّ تقارب بين إيران والغرب، وغالباً ما يهتف مناصروه خلال تجمّعاته الانتخابية "لا مساومة ولا استسلام" في وجه الولايات المتحدة والبلدان الغربية.

ويعمل جليلي البالغ من العمر 58 عاماً والمنخرط في السلك الدبلوماسي على لمّ شمل معسكر المحافظين لهزيمة المرشّح الإصلاحي مسعود بيزشكيان في الدورة الثانية والحاسمة من الانتخابات المزمع تنظيمها في الخامس من يوليو.

ويسعى الرجل الذي آثر الابتعاد عن الأضواء إلى الإقناع بأنه الأجدى بإدارة الحكومة متّبعاً الخطوط التوجيهية التي يضعها المرشد علي خامنئي صاحب الكلمة الفصل في إيران.

ولد سعيد جليلي في مدينة مشهد (شمال شرقي إيران) في السادس من سبتمبر 1965 ونشأ في كنف عائلة تقيّة من الطبقة الوسطى وعُرف خصوصاً بإدارة المفاوضات حول الملّف النووي بين 2007 و2013.

وتوسّمت فيه صورة المفاوض المتصلّب الموقف في وجه الغرب الذي يخشى في المقام الأوّل حيازة إيران السلاح النووي.

وفي 2015، انتقد سعيد جليلي بشدّة الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد الرئيس المعتدل حسن روحاني (2013-2021).

سعيد جليلي
سعيد جليلي

ثقة المرشد

وهو اعتبر أن الاتفاق "انتهك الخطوط الحمراء" لطهران مع القبول بـ"عمليات تفتيش غير معهودة" للمواقع النووية الإيرانية.

والمفاوضات حول الملّف النووي متوقّفة حالياً، لا سيّما بعد التأثير السلبي للانسحاب الأحادي الجانب للولايات المتحدة منها في عهد الرئيس دونالد ترامب سنة 2018.

وتبوّأ جليلي خلال مسيرته مناصب أساسية في إيران، نظراً لثقة المرشد به.

وفي مطلع الألفية الثالثة، انضمّ الرجل الحائز دكتوراه في العلوم السياسية إلى ديوان المرشد الأعلى حيث كُلّف بإعداد تقارير في الميدان الاستراتيجي.

وخلال سنواته الدراسية، قاتل على الجبهة في الحرب بين إيران والعراق (1980-1988) وتعرّض لإصابة في القدم تسبّبت ببترها.

وبعد وصول محمود أحمدي نجاد إلى سدّة الرئاسة في 2005، عُيّن جليلي نائباً لوزير الخارجية مكلّفاً بشؤون أوروبا وأميركا الجنوبية.

وهو حالياً أحد الممثّلين الاثنين لخامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي، أعلى هيئة أمنية في البلد.

وعلى صعيد الانتخابات، فقد سبق له أن ترشّح للانتخابات الرئاسية في 2013 التي احتلّ فيها المرتبة الثالثة مع 11% من الأصوات. وفي 2017 و2021، انسحب من السباق الرئاسي داعماً إبراهيم رئيسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.