.
.
.
.

إيران تسعى لشراء قمح أمريكي رغم التوتر بشأن النووي

من خلال محادثات مع شركات تجارية لشراء نحو 110 آلاف طنا

نشر في: آخر تحديث:

قال تجار إن إيران تجري محادثات مع شركات تجارية لشراء نحو 110 آلاف طن من قمح الطحين أمريكي المنشأ بالرغم من فرض واشنطن وأوروبا عقوبات مشددة على طهران لوقف برنامجها النووي.
وكانت واردات إيران من القمح تأتي عادة من خلال الحكومة والقطاع الخاص لكن الحكومة أخذت على عاتقها دورا أكبر في المشتريات العام الماضي بعدما تسببت العقوبات الغربية المشددة في صعوبات بالغة في تمويل التجارة.
ولا تستهدف العقوبات شحنات الغذاء لكنها تجعل من الصعب على المستوردين الإيرانيين الحصول على خطابات ائتمان لتمويل المشتريات أو إجراء تحويلات دولية للأموال عبر البنوك.
وقال تاجر لوكالة رويترز للأنباء "لا يوجد ما يؤكد إتمام صفقة لكن هناك مفاوضات بشأنقمح للشحن في أبريل."

وقال تاجر آخر إن مؤسسة التجارة الحكومية الإيرانية تسعى لشراء110 آلاف طن من القمح الأمريكي الشتوي الأحمر الصلد مقسمة إلىشحنتين كل منها 55 ألف طن.
وقال تاجر ثالث "القمح الأمريكي هو الأرخص تقريبا في العالموهذا ما يجتذب الإيرانيين .. تم التباحث حول 100 ألف طن على الأقلالأسبوع الماضي."

وتقوم مؤسسة التجارة الحكومية الإيرانية بالاتصال بشركاتالتجارة مباشرة للحصول على عروض بدلا من طرح مناقصات لشراء القمح.
وأبرمت إيران صفقات كبيرة لشراء قمح أمريكي في مارس آذار 2012رغم التوتر السياسي.