.
.
.
.

مشروع إماراتي لـ "مستحضرات تجميل حلال"

يعتبر الأول من نوعه للمستحضرات الحلال تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي

نشر في: آخر تحديث:

انتهت "هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس" (مواصفات)، من إعداد أول مشروع إقليمي يحدد شروط "مستحضرات التجميل الحلال" وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية.


ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، عن وزير البيئة والمياه، رئيس مجلس إدارة الهيئة راشد أحمد بن فهد، قوله إن أهمية المشروع تكمن في أنه الأول من نوعه لمستحضرات التجميل الحلال تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي، التي تعد أكبر منظمة دولية بعد الأمم المتحدة.


وأضاف أن فريق عمل من الخبراء والمختصين أجرى دراسات ومقارنات لأفضل الممارسات في مجال صناعة مستحضرات التجميل ومواد العناية الحلال، واطلع على أفضل المواصفات القياسية الدولية في هذا المجال.


وتستضيف الإمارات العربية المتحدة الاجتماع الثاني للجنة الفنية الخاصة بمستحضرات التجميل الحلال من 17 حتى 19 مارس/آذار الجاري في دبي، لمناقشة ملاحظات الدول على مشروع "مستحضرات التجميل الحلال" المقدم من الإمارات، لاعتماده إقليمياً.


يذكر أن الإمارات تولت رئاسة الأمانة الفنية للجنة الخاصة بمستحضرات التجميل الحلال بعد فوزها بأعلى نسبة تصويت من الدول الأعضاء في الاجتماع الثالث للجمعية العمومية لمعهد المواصفات والمعايير في مايو/أيار الماضي بمدينة إسطنبول التركية.
وتعكف هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس على استكمال العمل في التوسع في هذا المشروع لإعداد منظومة متكاملة تشمل توافر كافة المواصفات القياسية الخاصة بمستحضرات التجميل الحلال، وضمان سلامتها ومطابقتها لمبادئ الشريعة الإسلامية، ووضع الاشتراطات الخاصة بالتطبيق الأمثل لهذه المنظومة بين أعضاء المنظمة في عملية تصدير واستيراد المستحضرات.