.
.
.
.

الحلقة 23

نشر في: آخر تحديث:

- فريق على خطى العرب يتوقف عند واحد من الآبار التي حفرها أبرهة الأشرم و جيشه و شرب منها ، و هي آبار الحفائر الواقعة في شرق خميس مشيط . الآبار هنا ، جزء من حياة المكان و أهله، تنتشر و تتنوع المدفونة بفعل الزمن ،و أخرى رممت، لكن تبقى حزوز الحبال المسحوبة على فوهة البئر ، شاهدة على السنين و أعداد الظامئين الذين أطفأت عطشهم هذه.
و من آبار الحفائر إلى شجرة الأكاسيا ، ينطلق الفريق متجها حرَة البكوم ( الكاف مثل الجيم المصرية) ليوقظ بعجلات سيارته طريق الفيل بعد غفوته الطويلة التي دامت منذ مرور قوافل تجارة البخور عليه.