الإسلام والإلحاد يكتسحان إنكلترا والمسيحية في خطر

مجتمع يتعايش فيه مليونان و700 ألف مسلم مع 14 مليون ملحد و34 مليون مسيحي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

اتضح أيضا أن عدد الملحدين، ممن وصفوا أنفسهم بلادينيين، قفز من 7 ملايين و700 ألف في إحصاء 2001 إلى 14 مليونا و100 ألف في إحصاء العام الماضي، جاعلين 48% من سكان لندن وحدها غير دينيين مثلهم. مع ذلك اعتبرت "كنيسة إنكلترا" أن الرقم "باعث على السرور" بحسب بيان وزعه المتحدث باسمها، ريف أرون آرورا، وفيه أضاف: "هذه النتيجة تثبت على الأقل أننا ما زلنا أمة مؤمنة" شارحا ما قال بأن عدد المؤمنين، من مسيحيين وغيرهم، هو ثلثي عدد السكان.

وصدر عن أندرو كوبسون، وهو من جمعية الإنسانيين البريطانيين، ما قلل من تفاؤل المتحدث باسم "كنيسة انكلترا" بتفسيره أن عدد من وصفوا أنفسهم بمسيحيين في الإحصاء الأخير كان وصفا كيفما كان، أي أن الكثيرين منهم لم يجدوا ما يصنفون به أنفسهم دينيا سوى اختيار الأسهل، وهي المسيحية "لذلك ففي الرقم مبالغات، ونسبتهم (المسيحيين) في الحقيقة أقل بكثير، لأن غالبيتهم لا تمارس إيمانها" وفق تعبيره.

أما الديانة الأكثر نموا في إنكلترا وويلز، بحسب ما ظهر من مقارنة الإحصاء الأخير مع ما سبقه، فهي الإسلام الذي قفز عدد أتباعه، من بريطانيين ومقيمين، إلى الضعف تقريبا: كانوا مليون و500 ألف في 2001 ووصلوا إلى مليونين و700 ألف طبقا لإحصاء العام الماضي، لذلك هناك مسلم بين كل 20 نسمة.

وبحسبة أجرتها "العربية.نت" يمكن تصور عدد المسلمين إذا ما استمرت وتيرة تزايدهم على حالها، بحيث يصبحون في إحصاء العام 2021 أكثر من 4 ملايين، ثم 8 ملايين من بعده بعشرة أعوام، وربما 15 مليونا بعد 30 سنة من الآن، وهي مدة سيتقلص فيها عدد المسيحيين بإنكلترا وويلز بنسبة قد تبلغ 37 % تقريبا. أما اللادينيون الملحدون فيمكن لتضاعفهم أن يصل بهم إلى حيث يصبحون نصف عدد السكان المقدّر أن يصل في العام 2041 إلى 77 مليون نسمة.

ومن غرائب ما ظهر في الإحصاء الأخير، هو وجود 177 ألفا في انكلترا وويلز وصفوا أنفسهم بأنهم من ديانة "جدي" المعروفة باسم Jediism بالإنكليزية، وهي معتقد ديني بطعم الفلسفي ظهر من جماعة "جدي" في فيلم حرب النجوم الشهير. كما ذكر 56620 من السكان بأنهم من أتباع الوثنيات على أنواعها، أو Paganism بالإنكليزية أيضا.

وهناك 39061 وصفوا أنفسهم بروحانيين يؤمنون بالتقمص وتوابعه، إضافة إلى 6242 من أتباع موحيات فلسفية مستمدة من موسيقى Heavy Metal الشهيرة، إلى جانب 2418 من "العلمولوجيين" المعروف معتقدهم الذي تأسس قبل 60 سنة باسم Scientologism والداعي إلى مكننة الإنسان وحثه على تفسير العلوم. أما يهود إنكلترا وويلز، وعددهم 326 ألفا، فلم يطرأ عليهم تغيير طوال 10 سنوات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.