إسرائيل تستخدم فتيان وفتيات الإغراء في التجسس

يبلغ عددهم نحو 100 وتقوم مؤسسات التحقيقات الخاصة بالتعامل معهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

وتحدث فتى إغراء من منطقة تل أبيب عن تجربته في التودد إلى نساء مسؤولات من أجل تحقيق طلبات مشغّليه، قائلاً :"أنا لا أبيع جسدي مقابل المال، وكل ما أقوم به هو تحصيل معلومات شخصية أو معلومات حول العمل من الزبونة التي تستهدفها المهمة، ولست مضطراً دائماً لإقامة علاقات جنسية معها من أجل تحقيق أهداف المهمة، ولكن أحياناً هذا يحدث ويجب أن أتماشى معه، ليس هناك خيار آخر، هذا عملي".

وأضاف أن من أصعب المهمات التي تم تكليفه بها جمع معلومات من سيدة مسؤولة في شركة كبيرة، وذلك بعد أن كانت قد اختلفت مع أحد الموظفين الكبار في الشركة التي يعملان بها، والذي انتقل للعمل بعد الخلاف في شركة أخرى، وأراد تعقب تحركات ومخططات تلك السيدة المسؤولة، وأن يعرف مخططات الشركة وكل ما يدور في غرفها المغلقة، ليس على صعيد الأمور المهنية فحسب، ولكن حتى ما يدور من حديث ونميمة بين المسؤولين والموظفين، وكان الهدف المعلن من ذلك تصفية الشركة بشكل نهائي.

وقال إنه شخص يعيش بلا إحساس، لأن عمله يتطلب منه ضبط مشاعره وإحكام السيطرة عليها.

من جانبها، تحدثت فتاة إغراء تعمل في هذه المهنة منذ عشر سنوات، عن أهمية التحلي بشخصية مميزة، وأهمية العناية بشكل الجسد والقوام وباللباس والأناقة والابتسامة التي لا يمكن مقاومتها.

وأوضحت أنها بدأت عملها هذا بالصدفة عن طريق مكتب للتحقيقات الخاصة، والذي وافق على تشغيلها بعد أن قام من جهته باختبار مدى ملاءمتها للمهمات المطلوبة منها، وكانت مهمتها الأولى تحصيل معلومات عن محاسب إحدى الشركات الكبيرة، وذلك بطلب من مدير عام المؤسسة الذي أراد معرفة إن كان المحاسب يسرق من أموال الشركة.

وقالت الفتاة "علمت أنه (المحاسب) زير نساء، ومن هنا عرفت كيف أبدأ معه"، حيث تمكنت في نهاية الأمر من تسجيل اعترافات المحاسب بسرقته مبالغ طائلة، وذلك من خلال طرق تحايل بها على الشركة، وفي نهاية المهمة تم فصل المحاسب من عمله، فيما تلقت هي مبلغاً كبيراً لقاء إنجاز مهمتها.

ويعتبر استخدام فتيان الإغراء أقل انتشاراً من استخدام الفتيات، وذلك لأن معظم المسؤولين في المؤسسات والشركات في إسرائيل هم من الرجال، الأمر الذي يزيد الطلب تلقائياً على اللجوء للفتيات.

ويقوم فتيان وفتيات الإغراء بدراسة جميع تفاصيل الشخصية التي تستهدفها مهماتهم، بما في ذلك ما تحب وما تكره، والأماكن التي تقضي فيها أوقاتها، وحتى تفاصيل اللباس والطعام والشراب والزواج والعزوبية، وتفاصيل تقتحم حياة الشخصية في العمق.

كذلك فإنهم يتغلبون على الخوف، ويحسنون أدوارهم، ويتلقون في أحيان كثيرة تدريبات وتوجيهات خاصة عندما يكون الذي أرسلهم مكتب تحقيقات خاصة، ويحذرون جداً من عدم إثارة الشبهات حولهم، ومع هذا كانت هناك حالات تم كشفها واعتقل على إثرها فتيان وفتيات الإغراء من قبل الشرطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.