.
.
.
.

غانغام ستايل تغدق 8 ملايين دولار على يوتيوب

توزع أرباح الإعلانات خلال مشاهدة مقاطع الفيديو على مصممي محتويات الموقع

نشر في: آخر تحديث:
سمح الشريط المصور لأغنية "غانغام ستايل"، التي لقيت نجاحاً عالمياً في العام 2012، وشوهدت أكثر من مليار مرة على "يوتيوب"، بتحقيق أكثر من ثمانية ملايين دولار من الإيرادات الإعلانية، على ما أعلنت مجموعة "جوجل" المالكة له.



وكشف المدير المالي لـ "جوجل" نيكيش أرورا هذه المعلومة خلال مؤتمر أجري عبر الهاتف بعد نشر نتائج المجموعة، وذلك في سياق حديثه عن إمكانية تحقيق أرباح من الإعلانات على موقع "يوتيوب".



وتوزع الأرباح التي تدرها الإعلانات على "يوتيوب" خلال مشاهدة أشرطة الفيديو على مصممي محتويات هذا الموقع.



وفي ديسمبر/كانون الأول، كان الشريط المصور لأغنية "غانغام ستايل" للمغني الكوري الجنوبي ساي قد تخطى عتبة المليار مشاهد على "يوتيوب". وقد سجل عداد الصفحة مساء الثلاثاء 1,23 مليار مشاهد.

يذكر أن "غانغام ستايل"، وعلى الرغم من أنها باللغة الكورية، نجحت بفضل إيقاعها وخطوات رقصتها بجذب جمهور عريض من المشاهير، من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى رئيس بلدية لندن بوريس جونسون، مرورا بالرئيس الأمريكي باراك أوباما.



ورقص على إيقاع هذه الأغنية التي تستهزئ بنمط عيش سكان حي غانغام الراقي في سيول، آلاف التلاميذ والطلاب والمجموعات غير المعروفة، من بينهم طلاب معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.



وقد استغل الفنان الصيني المعارض آي ويوي النجاح العالمي الذي لقيته الأغنية لينشر بياناً عنها يتعلق بحرية التعبير، إلا أنه سرعان ما سحب من الإنترنت في الصين.

أرباح خارج يوتيوب

من جهته علق أنس عبده مدير التسويق والمبيعات في قناة يوتيرن، بأن السبب يرجع إلى المحتوى، وهو حالة استثنائية أن يحقق مقطع يوتيوبي هذا الرقم، مشيرا إلى أن العالم العربي لم يشهد بعد أحدا حقق هذا الكم من الأرقام.

وقال عبده بأن السبب يعود إلى طريقة تحويل أرقام المشاهدات إلى أرباح مادية، حيث يجب على صاحب الفيديو أن يمر في إجراءات مع موقع يوتيوب حتى يستطيع أن يكون شريكا ويحقق أرباح من المشاهادات.
وأضاف.أن صاحب الفيديو اليوتيوبي اليوم يستطيع أن يجلب لمنتجه رعاة ومعلينين بطريقة مباشرة، ويحقق دخلا إضافيا دون الرجوع إلى يوتيوب.