.
.
.
.

معلمات الرياضة في إمارة الشارقة يعانين من الوزن الزائد

متوسط أعمار المعلمات هو 43.2 ومتوسط وزنهن 74.85 كغ

نشر في: آخر تحديث:

كشف حسن لوتاه مدير إدارة التربية الرياضية في وزارة التربية والتعليم، لـ"البيان" عن نتائج اختبارات معلمات التربية الرياضية التي أجرتها في يناير الماضي، والتي كانت نتائج معلمات إمارة الشارقة التعليمية هي الأعلى في الوزن والتي كانت بنسبة 76.32% واعتبرها أعلى من الوسط.

وحصلت معلمات إمارة دبي التعليمية على المتوسط الأقل في الوزن وهو 73.5%. كما حصلت معلمات إمارة عجمان التعليمية على المتوسط الأقل لعدد ضربات القلب بعد الجهد وهو 130.1، كمؤشر لارتفاع مستوى اللياقة البدنية، في حين كانت نتيجة متوسط معلمات رأس الخيمة التعليمية هي الأعلى في ذات المؤشر.

وأوضح أن الاختبارات سجلت بعض الحالات الفردية ذات المستوى المرتفع جداً في الوزن ومؤشر كتلة الجسم، والتي كانت في معظم معلمات إمارة دبي التعليمية تحديداً، الا ان تلك الحالات لا تعد مؤثرة في العملية الاحصائية المجملة، مفيدا بأن الادارة ستقوم بتوجيه رسائل تحفيزية لهن، بهدف تعديل النتائج في الاختبارات البعدية والتي من المؤمل ان تتم في شهر مايو المقبل.

وأفاد لوتاه أن اختبارات معلمي ومعلمات التربية الرياضية جاءت في اطار سعي وزارة التربية والتعليم، ممثلة في ادارة التربية الرياضية، ولتعزيز مفهوم رفع اللياقة البدنية لمعلمي ومعلمات التربية الرياضية.

وشارك ما يقارب من 480 معلمة في الاختبارات، وظهر أن متوسط أعمار المعلمات العاملات في الميدان هو 43.2، ومتوسط الوزن كان 74.85. في حين جاء متوسط مؤشر كتلة الجسم بمستوى مقبول نوعاً ما حيث كان 28.73. ومتوسط قوة عضلات الذراعين من خلال تمرين الضغط المعدل للسيدات كان 22.6. في حين أن عدد متوسط عدد ضربات القلب بعد الجهد البدني كان 135.5 وهو معدل مبشر بخير.


واشار الى ان الهدف الرئيس لتلك الاختبارات، هو تشجيع المعلمين والمعلمات على المحافظة على صحتهم ولياقتهم البدنية ، اضافة الى مظهرهم الخارجي اللائق ، لما له من اهمية في تكوين الصورة المثلى لهم امام طلبتهم. اضافة الى ان محددات اللياقة البدنية، هي متطلب رئيس للمعلم والمعلمة لتنفيذ متطلبات العمل داخل المدرسة لارتباطه بالجانب العملي اكثر من النظري.

يذكر أن الاختبارات أنجزت لمعلمات التربية الرياضية، بعد ان تم التأكد من اعفاء جميع المعلمات اللواتي خضعن لعمليات جراحية او ولادات مبكرة ، اضافة الى من لديهن تقرير طبي يوضح إصابتهن بإصابات مرتبطة بنوع أداء الاختبارات.

كما تم الاخذ بعين الاعتبار التقارير الطبية التي تعرض للأمراض المزمنة لبعض المعلمات والتي جاءت بنسبة ضئيلة جداً قياساً بمجموع المعلمات المؤديات للاختبارات.