.
.
.
.

برلمان فنزويلا يتحول إلى حلبة ملاكمة وسقوط 7 نواب

الخلاف نشب بعد قرار يحرم المعارضة من الحديث إلا بعد الاعتراف بمادورو رئيساً

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن الحراك السياسي في البرلمان الفنزويلي لم يعد يقتصر على المناقشات الشفهية وتبادل الأفكار، بل تعداه إلى عراك محموم وتضارب بالأيدي. فقد تم تداول فيديو على موقع "يوتيوب"، يُظهر تحول البرلمان إلى ما يشبه حلبة ملاكمة، جمهورها حشد من النواب المعارضين والموالين للرئيس الفنزويلي الجديد.

وأسفرت المشاجرات بالأيدي عن إصابة عدد من النواب خلال جلسة حامية حول النزاع على انتخابات الرئاسة في البلاد. وقالت المعارضة إن 7 من نوابها تعرّضوا للهجوم وأصيبوا أثناء احتجاجهم على قرار منعهم من الحديث في الجمعية الوطنية (البرلمان) بسبب رفضهم الاعتراف بفوز الرئيس نيكولاس مادورو بانتخابات يوم 14 أبريل/نيسان. في حين ألقى نواب الحكومة باللوم على خصومهم الذين وصفوهم بـ"الفاشيين".

ومن جهته علّق الرئيس المنتخب مادورو على الواقعة قائلاً: "نعلم أن المعارضة جاءت لإثارة العنف.. يجب ألا يتكرر هذا".

ونشب العراك بعدما أقرّت الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها الحكومة إجراءً يحرِم نواب المعارضة من الحق في الحديث بالبرلمان إلا بعد أن يعترفوا بمادورو رئيساً للبلاد.

يُذكر أن مادورو البالغ من العمر 50 عاماً، والذي اختاره شافيز لخلافته هزم مرشح المعارضة إنريكي كابريليس بفارق 5.‏1 نقطة مئوية. في حين رفض كابريليس الاعتراف بفوز مادورو، معتبراً أن الانتخابات "سُرقت".