"شم النسيم" يرفع استهلاك الفسيخ بمصر لـ300 ألف طن

الأسعار ترتفع بنسبة 30% لكل الأنواع.. و"الرنجة" تسجّل الأكثر مبيعاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

نفى عاملون بمحال غذائية في مصر تأثير تداعيات ارتفاع الأسعار على حركة شراء الأطعمة الخاصة باحتفالات أعياد شم النسيم، وقالوا إن المحال بدأت تستقبل الزبائن منذ بداية الأسبوع الجاري، وسط ارتفاع غير مسبوق في أسعار الرنجة والملوحة (نوع من السمك) والفسيخ، التي يزداد الإقبال عليها في عيد شم النسيم.

وقدر العاملون إجمالي ما تم ضخّه في السوق المصرية خلال الأيام الماضية من أطعمة مرتبطة بعيد شم النسيم بنحو 470 ألف طن من الرنجة والملوحة والفسيخ، فيما كانت الرنجة الأعلى في فاتورة الاستيراد والتي بلغت الكميات المتعاقد عليها من سمك الهارنج "الرنجة" بنحو 300 ألف طن.

وقال محمد عليوة، صاحب محل أسماك مجمّدة بالجيزة، إن الإقبال على شراء المأكولات والأطعمة الخاصة بموسم شمّ النسيم لم يختلف عن العام الماضي، حيث بدأ الإقبال على شرائها منذ أسبوع تقريباً تحسباً لارتفاع أسعارها مع قرب يوم شمّ النسيم.

وأوضح أن ارتفاع الأسعار لم يمثل عائقاً أمام المواطنين، فرغم ارتفاع أسعار هذه الأطعمة بما لا يقل عن 25%، لكن يوجد إقبال وبنسب كبيرة، خاصة أن المصريين لا يتناولون مثل هذه المأكولات إلا في موسم شم النسيم، وبالتالي يرتفع الإقبال عليها.

وشهدت الأسواق ارتفاعاً جنونياً في أسعار الفسيخ والرنجة مع قدوم عيد شم النسيم، وتراوح سعر كيلو الفسيخ ما بين 100 و140 جنيهاً، كما ارتفع سعر كيلو الملوحة إلى 90 جنيهاً، والرنجة إلى 40 جنيهاً، والسردين إلى 35 جنيهاً، والأسماك الطازجة إلى 25 جنيهاً، والمجمدة إلى 18 جنيهاً، والأسماك المحفوظة إلى 15 جنيهاً.

ووفقاً للأسعار المطروحة في الأسواق فقد ارتفعت فاتورة استهلاك الرنجة والملوحة والفسيخ في عيد شم النسيم الحالي بنسب كبيرة، حيث بلغ إجمالي ما تم ضخّه في السوق المحلية من كميات إلى نحو 470 ألف طن، بمتوسط 50 جنيهاً للكيلو، هذا بالإضافة إلى ما يتم بيعه من أسماك طاذجة، لتقفز الفاتورة إلى ما يقرب من 30 مليون جنيه خلال موسم شم النسيم.

وأشار محمد مصطفى (صاحب محل أسماك) إلى أن الأيام الماضية شهدت إقبالاً كبيراً على شراء الأسماك المجففة والمجمدة، ونظراً لارتفاع سعر صرف الدولار في الفترة الماضية ليسجل في السوق السوداء أكثر من 9 جنيهات، فإن المستوردين قاموا بإضافة فروق الأسعار على سعر البيع، وهو ما تسبب في رفع الأسعار بنسب تتراوح بين 25 و30%.

وأكد أنه رغم ارتفاع الأسعار لكن لكل شريحة من المواطنين أنواعاً معينة من الأسماك، حيث يفضل قاطنو المناطق الشعبية والأحياء الفقيرة شراء الرنجة، وهناك أنواع رديئة من الملوحة تُباع في هذه المناطق بأسعار لا تتجاوز جنيهاً.

ولفت إلى أن أسعار هذه المأكولات تختلف من منطقة إلى أخرى ومن تاجر إلى آخر، ويتوقف السعر على جودة المنتج والمنطقة التي يباع فيها، حيث يتراوح سعر كيلو الملوحة في المناطق والأحياء الراقية بين 110 و160 جنيهاً، فيما لا يتجوز سعره في المناطق الشعبية 40 جنيهاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.