.
.
.
.

الستارة

ثريا الشهري

نشر في: آخر تحديث:

للأديب والشاعر السوري محمد الماغوط عبارة يقول فيها: «بلغتُ الشيخوخة ولا أزال أبحث عن أرجوحة الطفل». أمّا الكاتب الأردني محمد طملية فيقول: «ما من أحد يحفل بعجوز بائس يجلس في حديقة. ولكننا نحفل بالعجوز نفسه إذا كان ضمن لوحة فنية على حائط. ما أغبانا، ولسوف نبقى أغبياء إلى أن يولد فنان يرسمنا جميعاً». ليرد عليه الروائي الجزائري واسيني الأعرج بقوله: «أصعب الأشياء في الحياة هي البدايات، عليها تترتب كل الحماقات». فما العامل المشترك بين الأقوال الثلاثة؟ هو التقدم بالعمر، فهذه الحكمة عادة لا تجري على أفواهنا ونحن بعد في عنفوان شبابنا وقلة نضجنا، وكم من أمور نستعرضها اليوم ونبتسم من سذاجتنا التي صورتها لنا على أنها الأعظم والأنسب والأحلى والأفضل و.. و... فإذا هي لا أعظم ولا أحلى، وهذا ما كان. فهل تضامن عقلنا مع قلبنا في خداعنا؟ في الغالب، نعم.

كان المخترع جراهام بيل مؤمناً بأنك لو سرت الطريق المرسوم، فسيؤدي بك إلى حيث ذهب الآخرون. وهذا صحيح، وأيضاً في الغالب، ولكن ليس على أية حال، إنما المبدأ هنا هو في تفرّدك واستقلالك وتنقيبك عن مسار. على أن أصعب الأشياء أن تبدأ بالمسار الخطأ «بالنسبة إليك» وإن بحثت، وعليه ستترتب كل الأخطاء، وكثير من التعاسات والتنهّدات. ولكن هل كنا نعلم؟ ليجيبك المصريون بلهجتهم المحلية: «ماكنش حد غلب». وبالمناسبة تلك الحماقات التي ارتكبناها ليست شرطاً على الإطلاق أن تكون عن طريق الفعل، فلربما كانت نتيجة اللافعل، فبمجرد الامتناع، أو الشعور بالجبن عن الإقدام في موضع لم يكن يحتمل الاثنين هي الحماقة بعينها وبرفقتها الحظ القليل. ولكن مرة أخرى: هل كنا نعلم؟ فقد يكون السبب وببساطة متناهية أنه لم يخطر على بالنا أن علينا التقدم وتغيير الموقف لمصلحتنا. يقول العالم الفلكي جاليليو: «لا يمكنك تعليم أحد شيئاً، بل فقط مساعدته في العثور على المعرفة داخل نفسه»، فلمّا وجدناها كنا العجوز في الحديقة الذي لا يكترث برسمه أحد.

يرى الفيلسوف الفرنسي جان بودريلار أن لا إغراء كما البراءة. فضف إليها «ولا إغراء كما الشباب». وبهذين الإغراءين تُسرق منا سنين العمر، فننام ذات ليلة، فإذا بنا نحلم بالأيام الخوالي على حماقتها. فهل ضرّنا حينها أننا لم نكن نعلم؟ كنا مستمتعين بغفلتنا. كنا نتذوق الحلو ونشعر بطلاوته بلا خوف من وزن، أو تحذير من مرض. أمّا الأوجع من اختلاط الطعم بحلوه مع مره، فحين يقيّدك عمرك وشكلك بسلوكيات مؤطرة، بينما داخلك لا يتماشى مع الفرضيات البليدة. فداخلك لا يعكس خارجك، وخارجك لا ينبئ عن داخلك، وأنت السجين ما بينهما، ولا غرو أن يحن الماغوط إلى أرجوحة الطفل، أو إلى طفولته التي هربت منه وأضاعها. وكل منّا وله أرجوحة يشتاق إليها، وإن لم يشهدها يوماً، ومكانها الخيال، وتيار الهواء وخبط قدمينا اللذين يحركانها.

قيل: «أن تتوقع من العالم أن يعاملك بعدل لأنك إنسان طيب، يشبه نوعاً ما توقعك ألا يهاجمك الثور لأنك نباتي». وهذا أكثر ما يفجعنا ونحن نتأمل ماضينا على كرسي الحديقة، فماذا حل بتوقعاتنا؟ كنا سعيدين بها وبسعينا وآمالنا من أجلها، فإذا بطموحنا يتقلص إلى سترة تقينا البرد، وساعات نوم لا يتخللها أرق، كنا نعتقد أننا نستحق الأكثر، فاكتفينا بعظام بلا هشاشة، و«ريموت كنترول» نقلب به القنوات ونفرك أعيننا مما نراه. فهل تكون قصتنا طالت قليلاً فدخلت على عصر غير عصرها؟ «فلا تعجب لشيء، إن للحقيقة وجهين، وللناس أيضاً». إنها كلمات الأديب اللبناني أمين معلوف. على أن للحقيقة والناس أكثر من وجهين، ومن قناعين.

يقول الأعرج: «أحياناً عندما نسدل الستائر، لا نفعل كي لا يرانا الآخرون، ولكننا نفتعل ذلك كي نُشعر أنفسنا أن لنا حياة غير التي نتقاسمها مع جميع البشر». فهل حقاً نحن غير، أم أن هذا ما توهمناه؟ أو قل هذا وجه الحقيقة الذي عرفناه، بوجوه أخرى لم نعرفها. على أن الستارة لا بد لها من أن تُسدل ليعود كل إلى بيته، من كان فوق المسرح ومن هو أسفل منه.

نقلاً عن صحيفة "الحياة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.