الأزهر يسعى لاسترداد مخطوطة قرآنية حملها بونابرت من مصر

دار "أوسينا" الفرنسية قررت سحبها من مزاد علني لإثارتها ردود فعل في القاهرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكدت مؤسسة الأزهر، الخميس، أنها ستقوم باستكمال الإجراءات القانونية لاسترداد مخطوطة من القرآن حملها نابليون بونابرت معه من مصر غداة الإعلان عن سحبها من مزاد علني يقام الاحد المقبل.

وقال الأزهر في بيان له إنه "يجري حالياً استكمال الإجراءات القانونية اللازمة لاسترداد هذه المخطوطة وأخواتها من تراث الأزهر الإنساني العظيم الذي نهب في أثناء الحملة الفرنسية على مصر".

وأعلنت دار "أوسينا" الفرنسية للمزادات، أمس الاربعاء، أنها قررت سحب مخطوطة من القرآن حملها نابليون بونابرت معه من مصر من مزاد علني قرب باريس بسبب ما أثاره الأمر من ردود فعل في مصر.

وقالت الشركة في بيان لها: "نظراً الى ردود الفعل التي أثارها طرح هذه المخطوطة للبيع وبعد مناقشات ودية مع سفارة مصر في باريس قررت اوسينا سحب المخطوطة من مزاد فونتانبلو".

وهذه المخطوطة التي تتضمن أولى سور القرآن مصدرها الجامع الأزهر في القاهرة. وقد انتشلها مستشرق كان ضمن حملة بونابرت على مصر من النيران خلال حريق 1798.

وكانت المخطوطة الواقعة في 47 صفحة معروضة بما بين 10 آلاف و15 ألف دولار.

وقال مفوض المزاد جان بيار أوسينا إن عملية البيع أثارت ردود فعل قوية في مصر. وقد طلب إمام الازهر في القاهرة ألا تعرض الوثيقة للبيع.

وأضاف "اتصلت بي سفارة مصر في فرنسا بشأن هذا الملف وقيل لي إن هوية مصر الثقافية ستمسّ".

وأضاف "واجهتني أزمة ضمير فهذه الوثيقة ليس فقط وثيقة تاريخية بل لها قيمة روحية وثقافية بالنسبة للمصريين".

وقال اوسينا إنه اتخذ القرار بشكل مستقل ولم يتعرض لتهديدات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.