جزائري يتسلل إلى إسبانيا مختبئاً في مراوح عبّارة

تسلق السفينة في المغرب وعبر فيها مضيق جبل طارق قبل أن توقفه الشرطة

نشر في: آخر تحديث:

أمسكت الشرطة الإسبانية بجزائري غامر بحياته وبسلامته الجسدية محاولاً التسلل إلى أراضيها عبر الاختباء الى جانب المراوح الخلفية لعبارة.

والرجل البالغ من العمر 48 عاماً تسلّق إلى العبارة في منطقة طنجة بالمغرب، السبت الماضي، ليمضي ساعتين من الوقت وهو مختبئ في منطقة المراوح الخلفية، حسب ما نشرته صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

وكان المهاجر اليائس يخطط للقفز في الماء والسباحة الى الشواطئ الإسبانية بعد عبور الباخرة مساحة مهمة من مضيق جبل طارق، ليتهرب بعدها من نقطة تفتيش حدودية عبر القفز فوق سياج علوه 10 أقدام.

إلا أن رجال الشرطة الإسبانية علموا بمخططه وانتظروه عند منطقة "طاريفا"، حيث كانت السفينة تتحضر لترسو واقتادوه إلى مركز احتجاز المهاجرين.

يُذكر أن العديد من سكان بلاد المغرب العربي وإفريقيا عموماً يحاولون مراراً الوصول إلى أوروبا بطرق غير شرعية وخطرة خاصةً عبر البحر.