سائقو قطارات بالتنانير احتجاجاً على منعهم من لبس الشورت

أرادوا ارتداء الملابس القصيرة لأن درجة الحرارة وصلت في استوكهولم إلى 35 درجة مئوية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ارتدى سائقو قطارات في ضاحية استوكهولم التنورة بدلاً من السروال احتجاجا على منعهم من ارتداء السراويل القصيرة، مع تسجيل درجات حرارة مرتفعة جداً خلال الأسبوع الماضي في العاصمة السويدية، على ما أفادت شركة السكك الحديد "أريفا". وقد ارتدى نحو 15 من هؤلاء السائقين والموظفين على خط روسلاغسبانان في ضاحية استوكهولم هذا اللباس، في حين وصلت درجة الحرارة في استوكهولم إلى 35 درجة مئوية.

وقال الناطق باسم الشركة توماس هيدينيوس لوكالة الصحافة الفرنسية "سياستنا تقوم على ارتداء ملابس مناسبة عندما يمثل الشخص شركة أريفا، وهذا يعني ارتداء السروال للرجال والتنورة للنساء، أما السروال القصير فمستبعد كليا". وأضاف "لكن إن فضل رجل ارتداء لباس امرأة، وعلى سبيل المثال التنورة، فلا مشكلة". إلا أن "أريفا" وافقت على إعادة النظر بنظامها حول ملابس الموظفين والعمال. وقال هيدينيوس "ينبغي دائما الاستماع إلى آراء الموظفين. وينبغي أن يكون لباس العمل مريحا". تجدر الإشارة إلى أن السويد تحرص دائما على المساواة بين الرجل والمرأة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.