.
.
.
.

مراسل "العربية" يتحدى العملية الجراحية بفيديو

سجله قبل العملية وتلقى اتصالات من العاهل الأردني والملكة رانيا

نشر في: آخر تحديث:

بشجاعته المعهودة تحدى الزميل سعد السيلاوي، كبير مراسلي قناة العربية، العملية الجراحية التي كان يستعد لها وخرج إلى باب المستشفى العام التابع لجامعة ماغيل في مدينة مونتريال الكندية، وسجل تقريره الأخير قبل أن ينزع الأطباء حنجرته نتيجة إصابتها بالسرطان، وأرسل الفيديو الى أصدقائه وزملائه.

وبعد العملية تلقت أسرته اتصالاً هاتفياً من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وعقيلته الملكة رانيا العبد الله، للاطمئنان على صحته وهو يرقد على سرير الشفاء.

الزميل السيلاوي مدير مكتب "العربية" في الأردن وكبير مراسليها أجرى عملية استئصال ناجحة للحنجرة بعد إصابته بمرض السرطان، أجريت له يوم الثلاثاء 18 يونيو/حزيران في مونتريال، أجراها فريق طبي متخصص ضم عددا من الأطباء السعوديين والكويتيين وبإشراف مباشر من الطبيب روجر طابا أحد أكبر المختصين في عمليات استئصال الحنجرة.

وكان السيلاوي قد اكتشف منذ نحو عام إصابته بمرض سرطان الأحبال الصوتية، خضع بعدها لعلاج في مركز الحسين للسرطان في العاصمة عمّان قرابة الـ 3 أشهر، اضطر بعدها للسفر إلى الولايات المتحدة الأميريكية وكندا أواخر نيسان إبريل الماضي، لإجراء فحوصات بعد انتكاسة صحية تعرض لها.

وأظهرت الفحوصات الأخيرة التي أجريت له في أحد أكبر المستشفيات الكندية، إصابته بسرطان الحنجرة، الأمر الذي استدعى إجراء عملية جراحية لاستئصالها.