العربية تسلط الضوء على حياة المسلمين بجنوب تايلاند

مراقبون يرون أن مشكلة الجنوب تكمن في الفساد والمصالح السياسية والمخدرات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يمثل مسلمو تايلاند نحو 5% من السكان، وترجع أصولهم إلى المسلمين الأوائل من التجار العرب والهنود. ويسكن المسلمون من القومية الملاوية في جنوب تايلاند، أما ذوو الأصول البورماوية والصينية فيعيشون في المنطقة الشمالية.

ويختلف مسلمو الجنوب الذي يشهد أعمال رفض ومحاولات انفصال عن الشمال الهادئ تقريباً، حيث قال عالم الدين الشيخ حسن إنه لا بد من الحوار والتعايش مع الحكومة لكي يفهم بعضهم بعضاً.

وبدوره، يقول سنك وينك، مدير شرطة تايلاندي، نحن نسعى إلى السلام والرفاهية من خلال التعايش السلمي لكون جنوب البلاد يعج بالكثير من القوميات.

أما دمرونك، الصحافي المسلم في تايلاند، والذي يملك مجلة خاصة ويقدم برامج تلفزيونية، فيرى أن مشكلة التوتر بين المسلمين والحكومة بجنوب تايلاند تكمن في الفساد والمخدرات والمصالح السياسية، مشيراً إلى أن المشكلة سياسية وليست دينية، وأن أطرافاً خارجية تزرع التوتر في تايلاند.

وسياسياً، قال فايجيت اسراباكداي، نائب وزير الخارجية التايلاندي، إن حكومة بلاده تسعى إلى حل مشكلات الجنوب وتحقيق الرفاهية للجنوبيين.

يشار إلى أن الحكومة التايلاندية البوذية تنشئ مدارس خاصة للمسلمين وتبتعث عدداً من مسلمي تايلاند إلى مصر والعالم العربي لدراسة اللغة العربية والشريعة، إلا أن مسلمي الجنوب يؤكدون أنهم بحاجة إلى مزيد من الكوادر، وعن ذلك قال محمد عمر، مدرس مسلم، نحن في حاجة إلى المزيد من البعثات إلى الخارج، لأن فينا الفقير والمسكين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.