.
.
.
.

اكتشاف رسالة غير منشورة من ألبير كامو إلى جان بول سارتر

بخط اليد في نسخة عن الإصدار الأصلي لنص كتبه ونشره سارتر بعيد وفاة كامو

نشر في: آخر تحديث:

"عزيزي سارتر (...) أبلغني بعودتك لنمضي سهرة معا"، رسالة قصيرة من ألبير كامو إلى جان بول سارتر، تلقي ضوءا جديدا على الفيلسوفين اللذين سجل التاريخي القطيعة بينهما.

فقد اكتشف ايرفيه وايفا فالنتان، وهما صاحبا مكتبة في أورليان ويعدان لمعرض حول كامو في لورماران (جنوباً)، الرسالة داخل كتاب اشتراه من جامع.

الرسالة المكتوبة بخط اليد جُلِّدت العام 1966 في نسخة عن الإصدار الأصلي لنص كتبه ونشره سارتر بعيد وفاة كامو.

الرسالة التي لا تحمل أي تاريخ قد تكون كتبت في الفترة الممتدة بين 1943 أي سنة تعارفهما والعام 1948 سنة وقوع القطيعة بنيهما على ما يفيد خبراء.

وقال مكتشفا الرسالة مستندين إلى الخبير الأميركي بكامو رونالد أرونسون إن "هذه الرسالة مهمة جدا لأنها تظهر خلافا لما كتبه مؤلفون آخرون، إن العلاقة بين سارتر وكامو كانت ودية ومتواصلة".

وكتبت الرسالة على ورق يحمل اسم دار غاليمار، دار النشر التي كان كامو متعاقدا معها وهو يتوجه فيها إلى سيمون دو بوفوار مستعينا بلقب "كاستور"، الذي أطلقه عليها سارتر وكان يستخدمه المقربون منها.

وتعرض رسالة كامو إلى سارتر في إطار معرض "كامو من تيبازة إلى لورماران" من 3 إلى 8 سبتمبر/أيلول الذي يقام في الذكرى المئوية الأولى لولادة الكاتب والفيلسوف.