دراجة نارية لـ 6 ركاب.. "صنعت في لبنان فقط"

الدراجات النارية باتت تنافس إلى حد بعيد سيارات النقل السياحية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

لا يزال لبنان من البلدان القليلة التي لا تلتزم شروط السلامة العامة، لاسيما على الطرقات العامة. ويعتبر سائقو الدراجات النارية الأكثر "فوضوية" في معظم المدن والبلدات اللبنانية.

وبعد حضور الآلاف من النازحين السوريين إلى منطقة عكار، باتت الدراجات النارية منظراً مألوفاً على مختلف الطرقات الرئيسة والعامة. حتى إنها باتت تنافس إلى حد بعيد سيارات النقل السياحية صغيرة كانت أم كبيرة، بحسب ما أوردت صحيفة "النهار" اللبنانية. إلا أن الغريب في الأمر أن الدراجة التي بالكاد تتسع لراكبين، غالبا ما يمتطيها 3 أو 4 أو 5 ، وحتى 6 كما يبدو في صورة تلك العائلة النازحة.

ويظهر فيها الأب يقود الدراجة، وأمامه طفلان وخلفه زوجته التي تحمل وليدها الجديد، وتلتصق فيها من الخلف ابنتها التي من شدة خوفها من السقوط بدت وكأنها توأم جسد الوالدة التي تملؤها سعادة عارمة بانت من ابتسامتها العريضة، في رحلة يرجى أن تكون سعيدة وغير محفوفة بالمخاطر، أو من شرطة سير قد توقف بالعائلة لتحرر بها محضر ضبط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.