دردشات الفراشات

عبداللطيف الزبيدي
عبداللطيف الزبيدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

الحديث عن الفراشات لا يخلو من الرومانسية، حتى ولو كان عن رفّة جناح الفراشة، التي يمكن أن تفجر التسونامي في نهاية المطاف . لكن الرومانسية هنا مغلّفة ومحشوة بالتراجيديا . تكمن الخشية في ألا تجد الفراشات البيئة التي تسمح لها بالحياة، فلا نستطيع التغني بعد بقول شاعرنا: “والفراشات ملّت الزهر لمّا . . حدثتها الأنسام عن شفتيك” . الغاية هنا أبعد بكثير .

أطلق العلماء نفير النذير إزاء انخفاض عدد الفراش إلى النصف في العقدين الماضيين . قبل عشرين سنة كان العدد الضعف . والسبب مزدوج: تحوّل الطبيعة إلى مساحات زراعية نمطية رتيبة خالية من التنوع التلقائي . وهذا يقضي على ألوان من البيئات بكل ما فيها من كائنات تتوقف حياتها عليها . وانتشار استخدام المبيدات الحشرية ما يعلن الفناء في عالم الفراشات . وما كل الحشرات تقوى على مقاومة الكارثتين .

غياب الفراشات في مشهد الطبيعة وعن مسرحها، ليس مأساة شعرية عاطفية . فهو دليل على أن الطبيعة تعاني الداء العضال . تماماً مثل غياب النحل عن الساحة .

في عبارة أشد إيلاماً: عندما تختفي الفراشات فذلك يعني أن سلامة الطبيعة تجاوزها الزمن . لا لقاح من دون النحل والفراش . جمال الفراشة وحلاوة العسل أمران ثانويان .

العجب العجاب هو الذات العربية . لا أحد يجرؤ على مجادلة العلماء في أحقية القلق والأرق إزاء الطبيعة العليلة . فانخفاض عدد الفراش إلى النصف في ظرف عشرين عاماً، خطر يتهدد البشرية والحياة على الأرض . ولكن الغريب هو أن العرب لا يحركون ساكناً إزاء تدهور صحة نصف البلدان العربية، بل أكثر من النصف . كم بقي من فلسطين ثمان وأربعين؟ وكم من بلد عربي أصيب في الصميم؟ كم مليوناً من العرب شردوا ولم تعد لهم أوطان، وتفرقوا قسراً، ودمرت بيوتهم وبيئتهم؟ هؤلاء لا يحظون حتى بالقلق على الحياة، الذي يحظى به الفراش والنحل . من أين للطبيعة أن تحقق للآدمي العربي مسيرة ترتقي به إلى علياء الفراشة، فيصبح هو الآخر يجد من يرثي لحاله إذا تردت الحال، ومن يشفق على البيئة العربية إذا واجه إنسانها الزوال؟

لزوم ما يلزم: بسيطة، يحتاج العربي أولاً إلى الخروج من الشرنقة، ثم إلى جناحين .

نقلاً عن صحيفة "الخليج"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.