.
.
.
.

سوريا والعراق وليبيا والسودان في "منطقة الفساد الشديد"

حسب منظمة الشفافية الدولية في تصنيفها لعام 2013

نشر في: آخر تحديث:

دقت منظمة الشفافية الدولية ناقوس الخطر من جديد، لتصنف دول الشرق الأوسط والعالم العربي في مقدمة دول العالم فساداً داخل الأحزاب السياسية وأجهزة الأمن والدوائر القضائية.

في قاع القائمة تأتي كوريا الشمالية وأفغانستان والصومال وهي الدول التي لم تحقق سوى 8 نقاط على مقياس الشفافية، وتلتها 4 دول عربية لم تحقق أكثر من 20 نقطة، لتهوي في منطقة الفساد الشديد.

أبرز هذه الدول هي السودان، التي حققت 11 نقطة فقط، مقارنة بـ13 نقطة العام الماضي، تلتها مباشرة جنوب السودان بـ14 نقطة، تلحقها ليبيا ثم العراق ثم سوريا.

الانخفاض في مقياس الشفافية بدا ملحوظاً في سوريا التي هبطت من 26 نقطة العام الماضي إلى 17 نقطة فقط هذا العام.

أما إيران فحققت 25 نقطة في المقياس، لتكون متعادلة مع نيجيريا، ومتأخرة عن بنجلاديش، بينما تصدرت الإمارات العربية المتحدة دول الشرق الأوسط والعالم العربي بـ69 نقطة شفافية، لتحقق المركز السادس والعشرين في قائمة أكثر دول العالم شفافية.

خبراء المنظمة أكدوا أن الفساد يتناسب طردياً مع تفكك البلد وتهاوي الحكومة، ما يقود المواطن البسيط إلى اللجوء إلى الفساد للعيش، الأمر الذي شدت وطأته في دول مثل العراق وسوريا وليبيا.