.
.
.
.

مهرجان مراكش يتيح للمكفوفين فرصة متابعة الأفلام

إدارة المهرجان نظمت حملة طبية في جراحة العيون لفائدةالمرضى

نشر في: آخر تحديث:

استمتعت مجموعة من المكفوفين وضعاف البصر بإبداعات الفن السابع بفضل برمجة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته 13 لسبعة أفلام بتقنية الوصف السمعي.

وقد تم طبع ملخصات الأفلام بطريقة "براي" وترجمت إلى ثلاث لغات (العربية والفرنسية والإنكليزية). وفضلا عن فيلمي "كازينو" و"العربي" تم عرض أفلام "عشاق الجسر" لليوس كاراكس و"سميلا" لبيل أوغوست و"مخفي" لميكايل هانيك و"المومياء" لأوليفيي دهان، إضافة إلى فيلم "حياة وردية".

كما استعانت مؤسسة المهرجان بمنشطين مغربيين لسرد وقائع الأفلام بصوتيهما لاعتماد الوصف الصوتي للفقرات الصامتة، حتى يتمكن المكفوف وضعيف البصر بمساعدة أجهزة الاستماع من متابعة لقطات من الفيلم، بشكل جيد.

وتعتبر هذه المرة السادسة التي تحرص فيها إدارة مهرجان مراكش لإدراج هذه التقنية لفائدة ضعاف البصر الذين قدموا من مختلف جهات المغرب لمتابعة الأفلام بطريقة "براي".

يذكر أنه في إطار الأنشطة الموازية للدورة 13 لمهرجان الفيلم الدولي لمراكش، نظمت إدارة المؤسسة حملة طبية لجراحة العيون، وباشرت هذه الحملة الطبية من قبل طاقم طبي يتكون من 35 فردا، من بينهم 14 طبيب عيون، أشرفوا على عمليات جراحية لستين شخصا يوميا، مع تكفل المؤسسة وشركائها بمجموع تكاليف العمليات.

وتنظم هذه الحملات الطبية منذ سنة 2009، من طرف مؤسسة مهرجان مراكش للفيلم الدولي بشراكة مع مؤسسة الحسن الثاني لطب العيون ووزارة الصحة، حيث استطاعت أن تحقق نتائج جيدة تمثلت في استعادة مئات من المرضى لنعمة الإبصار.