.
.
.
.

150 كويتياً يحتفلون بالميلاد وعيونهم على دار عبادة كبرى

مسيحيون من مختلف الجنسيات والطوائف توافدوا للاحتفال بمولد السيد المسيح في الكويت

نشر في: آخر تحديث:

احتفل المسيحيون بالكويت بيوم الميلاد المجيد متمنين أن يحصلوا على دور للعبادة أكثر اتساعا، خاصة بعد أن قارب عددهم في الكويت نصف مليون.

وبدأ المسيحيون في الكويت احتفالاتِهم مستقبلين يوم الميلاد بأمنية عامة أن يعم السلام المنشود أرجاء العالم كافة وأخرى خاصة بالحصول على مكان لإقامة دار عبادة جديدة تستوعب الأعداد المتزايدة منهم، إذ يبلغ تعدادهم قرابة 400 ألف، منهم 150 شخصاً كويتياً.

وتوافد المسيحيون من مختلف الجنسيات والطوائف للاحتفال بمولدِ السيد المسيح باعتباره رمزاً للسلام والمحبة والإخاء ينشدون الترانيم ويستمعون إلى عظة من راعي الكنيسة.

وقالت إحدى السيدات " يا رب يعم السلام جميع الدول ويرتاح الإنسان من كل المشاكل والمصائب"، فيما دعا آخر الحكومة الكويتية أن تساعدهم في الحصول على أرض كبيرة تجمع جميع الطوائف في مبنى واحد".

وقال القس عمانويل غريب راعي الكنيسة الإنجيلية إن رسالة المحبة والسلام التي جاء بها المسيح هي المجد لله في السماء وأن يعم السلام على الأرض وأن يعيش الناس في سعادة وسرور.

وتخللت الأناشيد والترانيم في الكنيسة عرض مسرحية جسدت تلك الفترة التي تذكر أبناء الطائفة بمولد المسيح، لكن الاحتفال شابته غصّة لما يحدث في البلدان العربية من حروب وقتل ودمار، فخصص القائمون صلاتـهم لدعوة الله أن يكسر حلقة الشر التي تحيط بالعالم.

من جانبه أكد القس فريدي حنا صالح من الكنيسة الإنجيلية الوطنية أن صلاتهم هي بهدف أن يعم السلام والهدوء والراحة والمحبة في العالم، وأن تنكسر دائرة الشر والكراهية والعنف وأن يكون عام 2014 أكثر سلاماً وأمناً من 2013.

وبعيداً عن الكنيسة تزيّنت بعض الفنادق والمجمّعات في الكويت بأشجار الميلاد رغم وجود معارضة إسلامية لمثل تلكَ المظاهر في مجتمع عرف عنه أنه محافظ.