.
.
.
.

أطباء: تحسّن طفيف في حالة شوماخر لكن الخطر باقٍ

الفريق الطبي أزال عبر عملية جراحية ثانية دماء تجمّعت في دماغه

نشر في: آخر تحديث:

قال أطباء إن تحسناً طفيفاً طرأ على حالة مايكل شوماخر بطل فورمولا 1 السابق، يوم الثلاثاء بعد خضوعه لجراحة ثانية خلال الليل لعلاج إصابات في الرأس لحقت به جراء سقوطه أثناء ممارسته التزلج على الجليد.

وقال جان فرانسوا بايان، رئيس وحدة التخدير في المركز الطبي الجامعي في مدينة جرينوبل بشرق فرنسا، حيث يرقد شوماخر في مؤتمر صحافي: "حالته باتت تحت سيطرة أكبر الآن مقارنة بيوم أمس، لكن لا يمكننا القول إنه ابتعد عن دائرة الخطر".

وتابع: "كسبنا بعض الوقت لكن يتعين مراقبة حالته ساعة بساعة.. من السابق لأوانه التكهّن بشأن حالته"، مضيفاً أن حالته يمكن اعتبارها لا تزال "حرجة".

ومن جهته، قال ايمانويل جاي، رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب في المستشفى، إن الجراحة التي أجريت خلال الليل شملت إزالة تجمّع دموي كبير من الجانب الأيسر في دماغ شوماخر.

وأوضح جاي "كان التجمّع أكبر وأسهل الوصول إليه من غيره.. قررنا إزالته بعد أن رأينا أن الجراحة لن تشكل خطراً على حياته".

وارتطمت رأس السائق الألماني المعتزل، بطل العالم سبع مرات، بصخرة بعد سقوطه أثناء التزلج على الجليد في منتجع مريبل بجبال الألب الفرنسية. وقال الأطباء إن شوماخر (44 عاماً) كان يرتدي خوذة ما مكّنه من الوصول الى المستشفى حياً.

وقال بايان إن الفريق الطبي في غرينوبل ناقش الجراحة مع عائلة شوماخر، وأضاف أن حالة أسطورة فورمولا 1 لا تزال حرجة ما يصعب معه نقله الى مستشفى آخر في الوقت الحالي.