.
.
.
.

الولايات المتحدة تعيد 3 منحوتات أثرية إلى الهند

تاريخ القطع يعود إلى القرنين 11 و12 بقيمة 1.5 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

أعادت الولايات المتحدة إلى الهند ثلاث منحوتات تعود إلى مئات السنين، وقعت بين أيدي مهربين عالميين، وذلك بعد أشهر من التوتر بسبب توقيف دبلوماسية هندية في نيويورك.

ورفض القنصل الهندي العام في نيويورك، دنيانوشار مولاي، إقامة أي رابط بين القضيتين. وأعرب، الأربعاء، عن شكره العميق "للسلطات الأميركية لإعادة هذه المنحوتات، مستغلاً الفرصة للتشديد على "العلاقات القوية" بين البلدين.

وشكر مسؤول في وزارة الأمن الداخلي الأميركية، جيمس ديكينز، الهند على "تعاونها الممتاز" قبل توقيع وثيقة تلقي طابعاً رسمياً على عملية التسليم خلال مؤتمر صحافي.

وقال مولاي إن إعادة المنحوتات لا علاقة لها بتاتاً بالتوتر الأخير الناجم عن توقيف مساعدة القنصل العام في نيويورك، وتوجيه تهمة الكذب إليها للحصول على تأشيرة لخادمة هندية قامت باستغلالها ودفع راتب ضئيل لها. وعادت الدبلوماسية إلى الهند الأسبوع الماضي. وأكد القنصل العام "أنهما حدثان منفصلان تماماً".

وتعود المنحوتات الثلاث إلى القرنين الحادي عشر والثاني عشر، وتبلغ قيمتها الإجمالية أكثر من 1.5 مليون دولار، وقد ضبطت في 2010 و2011.

وأخذت منحوتتان من معبد في مدينة اترو في راجستان (شمال غرب). وضبطت منحوتة "فيشنو ولاكشمي" المصنوعة من الحجر الرملي، في إبريل 2010، وذلك في طريق نقلها من نيويورك إلى لندن.

والمنحوتة المذكورة تزن 160 كيلوغراماً، وكانت في المرتبة السادسة في قائمة أهم الأعمال الفنية المسروقة، بحسب قائمة للإنتربول.

ومنذ عام 2007، أعادت الولايات المتحدة أكثر من 7150 قطعة قديمة إلى 26 دولة، من بينها لوحات ومخطوطات، على ما أفادت هيئة الجمارك الأميركية.