.
.
.
.

ديفيد بيكهام يزور المناطق المنكوبة في الفلبين

نشر في: آخر تحديث:

زار ديفيد بيكهام المناطق المنكوبة في وسط الفلبين، التي ضربها إعصار "هايان" في نوفمبر، وخرج مئات الأشخاص من خيمهم ومساكنهم البائسة للترحيب بالبريطاني الذي يعتبر غير معروف للكثير من أبناء البلد الذين يفضلون كرة السلة على كرة القدم.

وزار لاعب كرة القدم السابق الذي كان يرتدي قميصاً أسود عليه رمز منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) مخيماً يضم مئات الأشخاص الذين تهدمت مساكنهم، إثر الأمواج العملاقة التي ضربت ساحل تاكلوبان (وسط البلاد).

وأمضى النجم البالغ من العمر 38 عاماً، وهو أب لأربعة أطفال، أكثر من ساعة داخل خيمة حولت إلى حضانة أطفال، وقال للأولاد "أنا سعيد جداً جداً برؤيتكم".

وكان ديفيد بيكهام الذي اعتزل رياضة كرة القدم العام الماضي، قد زار الفلبين للمرة الأولى سنة 2011، بصفته سفير النوايا الحسنة لليونيسيف، وشارك في مباراة كرة قدم خصص رعيها للأطفال الذين تم التخلي عنهم أو معاملتهم معاملة سيئة.

وتبرع بيكهام مع زوجته فيكتوريا بحوالي 20 صندوقاً من الأحذية والملابس للصليب الأحمر البريطاني بغية حشد أموال لضحايا الإعصار.