.
.
.
.

سنودن يمثل طلاب جامعة غلاسجو في اسكتلندا

نشر في: آخر تحديث:

انتخب طلاب في جامعة غلاسجو في اسكتلندا، الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية، إدوارد سنودن، كممثل لهم لدى إدارة الجامعة. ويواجه سنودن، المقيم كلاجئ مؤقتاً في روسيا، بعدما أفشى أسراراً حكومية أميركية بشأن برامج للتجسس وأنشطة أخرى، تهماً جنائية في الولايات المتحدة منذ هرب العام الماضي إلى هونغ كونغ أولاً ثم إلى روسيا. ورشحت مجموعة من الطلاب سنودن للمنصب بعدما تلقوا موافقة منه عبر محاميه.

من جهته، أعلن سنودن في بيان نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية أنه يشعر بالفخر لاختياره لهذا المنصب، وقال إنه قرار جريء وتاريخي يدعم الحرية في الجامعات. في المقابل، أكد مسؤولون في الجامعة أن سنودن تفوق على ثلاثة مرشحين آخرين في تصويت أجري عبر الإنترنت، واجتذب إقبالاً قياسياً ليفوز بمنصب ممثل الطلاب لثلاث سنوات في إدارة الجامعة التي يعود تاريخها إلى عام 1451 وهي من أعرق الجامعات البريطانية.

ويمثل من يشغل المنصب قضايا الطلاب لدى مسؤولي الجامعة، لكنه اتخذ أبعاداً سياسية عندما شغله في السابق شخصيات مثل ويني مانديلا، الزوجة السابقة لزعيم جنوب إفريقيا الراحل نلسون مانديلا في 1987، والإسرائيلي مردخاي فونونو في 2005.

وقال كريس كاسيلس، المتحدث باسم حملة تأييد سنودن للمنصب، إن جامعة غلاسجو أرست "عرفاً يبعث على الفخر" بإصدار بيانات مهمة من خلال ممثلي الطلاب.