.
.
.
.

علاقات جاكلين كينيدي العاطفية "السرية" في كتاب جديد

نشر في: آخر تحديث:

فجر كتاب جديد عن حياة جاكلين كينيدي، زوجة الرئيس الأميركي الأسبق، جون كينيدي، قنبلة بكشفه أنها تورطت في عدد من العلاقات العاطفية مع العديد من الرجال قبل وأثناء وبعد زواجها من الرئيس الأميركي، بحسب ما انفردت به صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وذكرت الصحيفة، أمس الخميس، أن الكتاب فجر مفاجأة كبيرة بكشفه أن جاكلين التي عرفت لعقود طويلة بوفائها وإخلاصها بالرغم من خيانة زوجها لها، تورطت هي نفسها في العديد من العلاقات السرية وخانت زوجها مرات عدة.

ومن المنتظر أن ينشر الكتاب الصادم في 7 يونيو القادم، ويحمل عنوان "جاكلين كينيدي أوناسيس.. حياة ما وراء أحلامها الجامحة"، للكاتبين الأميركيين الشهيرين داروين بورتر ودانفورث برينس.

وبحسب الصحيفة فقد كان معروفاً على نطاق واسع أن جاكي دخلت في علاقة مع بوبي كينيدي، شقيق زوجها جون، وذلك بعد اغتياله في 1963، إلا أن الكتاب الجديد كشف للمرة الأولى أن جاكي كانت على علاقة سرية مع تيد، الشقيق الآخر لزوجها، قبل وبعد مقتل بوبي.

وبحسب الكتاب، فقد وقف تيد مع جاكي وساندها من أزمة إلى أخرى، وكان هو الرجل الذي اعتمدت عليه في حياتها.

ونقل الكتاب عن تيد قوله: "لطالما أحببت جاكي منذ البداية.. كنت أعرف أنها على علاقة ببوبي أيضاً، إلا أن ذلك لم يمنعني.. فبوبي لم يكن معها دائماً".

وكشف الكتاب عن علاقة الحب التي جمعت جاكي وتيد، موضحاً أن حراسها شاهدوهما في أوضاع حميمية عديدة.

وقالت الصحيفة إن خيانة جون وعلاقاته النسائية مع الممثلات، ومنهم مارلين مونرو، دفع جاكي للانتقام منه، ودخلت في علاقتين غراميتين مع الممثل الأميركي الحائز على جائزة الأوسكار، وليام هولدن، والممثل الأميركي، مارلون براندو، كما كان لها علاقات عابرة مع الممثلين وارن بيتي، وبيتر لوفورد، وبول نيومان، وجريجوري بيك، وفرانك سيناترا، وآخرين.

كما كشف الكتاب عن ولعها بالروائي الفرنسي أندريه مالرو، ونقل عنها قولها: "لقد كان الرجل الفرنسي الوحيد الذي قابلته وتمنيت أن أتزوجه".

وكشف أيضاً أن جاكي كانت على علاقة بابن الكاتب الفرنسي الشهير جون ماركند، وأنها أقامت معه علاقة في أحد المصاعد أثناء إحدى زياراتها إلى فرنسا، وقالت له إنها لا تستطيع الانتظار حتى يصعدان إلى الغرفة.

ونقل الكتاب اعترافات مارلون براندو التي قال فيها إن جاكي مسكت بزمام الأمور في يديها، وحاولت إغواءه، وسألته إن كان يرغب في قضاء ليلة معها، حسبما ذكرت الصحيفة.

وأشار الكتاب إلى أن جاكي كانت مستاءة بسبب الحياة الزوجية المحبطة مع زوجها جون، ما دفعه إلى إرسالها إلى عيادة في ولاية ماساشوستس، وخضعت لـ3 جلسات علاجية بالصعق الكهربائي للعلاج من الاكتئاب.

ونقل الكتاب عن وليام هولدن قوله لأحد أصدقائه بعد قضائه أسبوعاً كاملاً مع جاكي: "إذا ذهبت (جاكي) إلى واشنطن، ومارست سحرها مع كينيدي، سيصبح مديناً لي بالكثير".

وبحسب الكتاب، فقد بدأت جاكي في مواعدة رجل الأعمال اليوناني أرسطو أوناسيس سراً، بينما كانت على علاقة بتيد، وتلا ذلك زواجها من أوناسيس عام 1968 واستمر ذلك الزواج إلى وفاته عام 1975.