.
.
.
.

"تحت الأرض" يعرض يوميات قطارات الأنفاق في لندن

نشر في: آخر تحديث:

باتت وجوه ركاب قطار الأنفاق اللندني الشهير محور معرض غير مسبوق يستعيد محطات من الحياة اليومية في هذه القطارات في السبعينات والثمانينات.

تلازم الكاميرا بوب مايز طوال الوقت تقريبا، خصوصا عندما يستقل قطار الأنفاق في لندن، ويلتقط هذا المصور أجواء وسيلة النقل هذه منذ 40 عاما.

ويعرض مايز وهو من الطبقة الشعبية في شرق لندن، جزءا من عمله على مدى شهر في "غاليري هاورد غريفين" في إطار معرض بعنوان "اندرغرواند" أي "تحت الأرض".

وانطلق المصور في هذه المغامرة في السبعينات، ويقول "كنت أستقل قطار الأنفاق وأنا في طريقي إلى عملي، وكما ترون ثمة أشياء مثيرة تحصل هناك تحت الأرض"، مشيرا بيده إلى عشرات الصور المعلقة على جدران الصالة.

وتحوي الصور ذكريات وملامح مراحل عاشها عشاق القطارات اللندنية، فهذه لوحة لثنائي يتبادل قبلة حارة قبل أن تغلق أبواب القطار، ولوحة أخرى لامرأة تشعل سيجارة في القطار من دون أي محاسبة.