.
.
.
.

بعد 17 عاماً.. فستان زفاف الأميرة ديانا يعود لابنيها

نشر في: آخر تحديث:

بعد مرور 17 عاماً على وفاتها، عاد أخيراً فستان زفاف الأميرة ديانا، الأشهر حول العالم، لابنيها وليام وهاري.

وأكدت صحيفة "ديلي ميل" أن الفستان المصنوع من طبقات الحرير الفاخر والمطرز بآلاف من حبات اللؤلؤ كان بحوزة أخيها "إيرل سبنسر" الذي احتفظ به في معرض يحمل اسم الأميرة ديانا، ومن ثم تم نقله مؤخراً إلى متحف سينسيناتي لتكون رؤيته متاحة للجميع في مقابل 15 جنيها إسترلينيا.

جاب فستان الأميرة ديانا العالم في جولات مربحة قبل أن يعود أخيراً إلى بريطانيا ليتسلمه ابناها بعدما كان في حوزة أخيها، بناء على رغبة الأميرة التي طلبت أن يحافظ أخوها على مقتنياتها حتى يبلغ عمر ابنيها 30 عاماً، ثم تنتقل إليهما متعلقاتها، على حد قول سبنسر للصحيفة البريطانية.

يذكر أن معرض الأميرة ديانا حقق عائدات قدرت بحوالي مليون جنيه إسترليني على مر السنين لصالح صندوق الأميرة التذكاري، بينما أفادت تقارير بانزعاج أبناء الأميرة بهذا المعرض، حيث اعتبراه "تسويقا" لوفاة والدتهما.

وأكد قصر باكنغهام أن الفستان وبعض ممتلكات الأميرة الراحلة الشخصية الأخرى تم إرجاعها إلى الأمراء. وهناك دعوات حالياً لوضع المقتنيات للعرض في قصر كنسينغتون في لندن، حيث يعيش وليام والأميرة كيت، ولكن لم يتم اتخاذ أي قرار بهذا الشأن.