.
.
.
.

طهران تحتضن "منزلاً دواراً" يتكيف مع الفصول الأربعة

نشر في: آخر تحديث:

ينتظر أن يشارك في المهرجان الدولي للمعمار الشهر المقبل "بيت دوار" يقع في العاصمة طهران وتتحرك الغرف فيه 90 درجة ويعيش سكانه تحت سقف واحد ولكن في بيئة مختلفة حسب المنظر الذي يرغبون في اختياره.

قد تصاب بدوار عند مشاهدتك له لكنه دوار ممتع، وقد تشاهد فصول السنة الأربعة وأنت بداخله، غير أنه ثابت في مكانه.

فهو بالفعل قطعة من الفن المعاصر تتربع على عرش هندسة المعمار في العاصمة طهران وتتميز عن باقي المنازل المشيدة هناك.

هو لوحة معمارية حية مكونة من سبعة طوابق، كل طابق يدور وتتحرك غرفه بكبسة زر، بحسب رغبتك في الحصول على الشمس أو الظل.

علي رضا تاغابوني، المهندس المعماري الذي صمم البيت الدوار، يقول: "فكرة التصميم تقوم على المواسم... في الشتاء حيث لا تستخدم الشرفة والمنظر الخارجي غير مشجع تغلق الستائر الخارجية ويتحول الاهتمام إلى الجمال الداخلي للمنزل، أما في الصيف تتفتح مكعبات النوافذ الخارجية وتستغل مساحة الشرفة حيث يتحول الاهتمام إلى المنظر الخارجي".

سكان تحت سقف واحد ولكن يطل كل فرد في المنزل على بيئة مختلفة، إذ إن كل غرفة نوم رئيسية في هذا البيت الدوار موصولة بمحرك منفصل بحيث يمكن لصاحبها أن يتحكم بالمنظر الذي يريد أن تطل غرفته عليه بمعزل عن الغرفة الأخرى.

بدرجة دوران تصل إلى 90 درجة لكل غرفة يستطيع ساكن البيت الدوار أن يحصل على درجة من الخصوصية أيضاً... كل ذلك قائم على مبدأ النظرية وعكسها.

ويضيف تاغابوني: "نحن نلعب على نظرية المنبسط والمنغلق وتحويل مظهر المبنى من بعدين إلى مظهر ثلاثي الأبعاد في مدينة كل المباني فيها ذات بعدين".

هو بيت شخصي ليس بامتلاكك له وإنما بامتلاكك المنظر حسب الرغبة.